القحطاني عاير به قطر بأنه يكبرها مرة ونصف.. السعودية توقف أحد مشاريعها العملاقة الخاصة بالطاقة

2

في واقعة تمثل انتكاسة جديدة لرؤية “المملكة 2030″، وخيبة أمل أخرى لمستشاره ، كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية بأن علقت العمل بمشروع الضخم الذي أعلن عنه في مارس/آذار الماضي، مما يدلل على فشل وعدم مقدرة المملكة على القيام بمثل هذه المشروعات حيث بلغت قيمته حين إعلانه 200 مليار دولار.

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها، إن الحكومة السعودية علقت العمل بخطة إنشاء أكبر مشروع لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية في العالم، بالتعاون مع مجموعة “سوفت بنك”، عملاق التكنولوجيا اليابانية، مؤكدة أن التحرك السعودي الجديد يعد تراجعا عن واحد من أكبر المشروعات، التي أعلنت عنها المملكة ضمن خطتها للتنمية المستقبلية.

 

وذكرت الصحيفة أنه رغم الأفكار الطموحة، التي تم التفكير في المشروع على أساسها، فإنه لا أحد يعمل جديا على المشروع، وبدلا من ذلك تعكف السعودية على وضع استراتيجية أوسع نطاقا وذات نهج عملي أكبر لتعزيز الطاقة المتجددة.

 

وأضافت: “سيتم الإعلان عنها في خطة جديدة بشأن الاستثمار في الطاقة المتجددة خلال شهر أكتوبر / تشرين الأول المقبل”.

 

وذكرت الصحيفة أن المشروع، الذي تم تعليقه كان من المخطط له أن ينتج أكثر من 200 جيجا وات من الكهرباء، وهو ما يعادل 3 أضعاف حاجة المملكة من الطاقة الكهربائية.

 

ويعتمد المشروع على تمويل مشترك ياباني سعودي، وكان ماسايوشي سون، الرئيس التنفيذي لمجموعة “سوفت بنك” أعلن في مارس / أذار الماضي، خلال لقائه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في نيويورك، عن خطة للاستثمار في إنشاء أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم في السعودية، بحسب “وول ستريت جورنال”.

 

وذكرت وكالة “بلومبرغ” في فبراير / كانون الثاني الماضي، أن الشركة اليابانية، التي يديرها الملياردير ماسايوشي سون، تهدف إلى استثمار ما يصل إلى 15 مليار دولار في مدينة “نيوم” الجديدة التي أعلن عنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وذلك وفقا لمصادر رفضت ذكر اسمها.

 

وأضافت: “يخطط صندوق رؤية الشركة اليابانية لاستثمار ما يصل إلى 10 مليارات دولار في شركة الكهرباء السعودية التي تسيطر عليها الدولة، في إطار الجهود الرامية إلى تنويع مصادر الطاقة المتجددة والطاقة الشمسية”.

 

ويمثل التراجع عن المشروع انتاكسة وخيبة أمل للمستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني، الذي لا ينفك عن ربط كل ما يحدث في بلاده بقطر، في إطار المناكفة الهزلية التي لا يقوم بها الصغار.

 

وقال “القحطاني” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” في مارس/آذار الماضي تعليقا على الإعلان عن المشروع:” الحمدلله على هذا المشروع الجبار الذي لا يستطيع عمله أحد في العالم إلا دولتنا. بدون مبالغة؛ ستكون نتائج مشروع الطاقة الشمسية للسعودية بعد سنوات قريبة مثل اكتشافنا للنفط منذ عقود بإذن الله”.

 

وأضاف قائلا:” ولمن يسأل عن حجم المشروع: هو أكبر من مساحة دولة بمرة ونصف”.

 

وتابع مؤكدا على قدرة المملكة على تنفيذ المشروع:” والأجمل من هذا أن لدينا قوة نقدية هائلة وفورية (كاش) تمكننا من الاستثمار الفوري في هذا القطاع والريادة فيه. وهذا أمر سار للعالم بأسره وليس لنا فقط. فنحن بهذا عجلنا في مسار سيتوفر له الجودة العالية والسعر المناسب (في الطاقة). فكأننا قطعنا بتقدم هذه الصناعة سنوات ضوئية.”

 

ويأني التراجع عن تنفيذ المشروع في وقت أعلنت فيه السعودية بانها تتوقع عجزا في ميزانية عام 2019 بمقدار 128 مليار ريال سعودي، لافتة إلى انها ستمول العجز من خلال إصدار أدوات الدين المحلية والدولية.

 

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. باي باي يقول

    https://www.youtube.com/watch?v=H81X-h8NAlk
    تمتعوا
    وكمان زيادة هذه السنة اكبر ميزانية بتاريخ السعودية بفضل سياسة الامير الشاب المجدد mbs

  2. mutaz يقول

    المدعو باي باي أنت ما بتخجل ولا بتستحي حطت فيديو ليس له علاقه بزياده أو نقصان ، لك يا غبي متل مسعوديك من فشل الى فشل ومن نكسه الى نكسه كيف ألك عين تعلق أو تظهر لكن عادي العاهره لا تستحي
    جاي بدوي يعمل طاقه شمسيه لك روح ، بكرة راح ترجعو للخيمه والبعير والأناره تحت ضوء القمر ألا اذا أمير قطر حن قلبو عليكو ومدلكو شريط كهرباء تشغلوا لامبه عليه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.