زعم موقع “i24News” أن مصدرا سياسيا من حاشية رئيس الوزراء الإسرائيلي في الجمعية العامة للأمم المتحدة، قد كشف أن اللقاء الذي عقد بين “نتنياهو” ورئيس قد تم في أجواء حميمة تبادل خلاله الرئيسان مواضيع ذات اهتمام مشترك.

 

وذكر الموقع أنه مراسله بنيويورك نقل عن المصدر ذاته أن السيسي قال لرئيس الوزراء الاسرائيلي إنه يؤمن به ويعول على مساعيه.

 

فيما رد نتنياهو بالطلب من رئيس النظام مصري بأن يمارس الضغط على الرئيس الفلسطيني فيما يتعلق بقطاع غزة.

 

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي التقى في على هامش الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، علاوة على رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، رئيس رواندا وناقش الاثنان مسألة تبادل افتتاح السفارتين في بلديهما دون الاشارة الى المدينة التي ستفتتح فيها سفارة رواندا في اسرائيل.

 

إلى ذلك فقد التقي “نتنيتاهو” في وقت سابق الامين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيرش، وبحث معه عدة محاور من أهمها الموضوع الايراني وموضوع الجنود الاسرائيليين المحتجزين لدى حركة “حماس” في .

 

وطالب نتنياهو غوتيرش بالتحقيق في المعلومات الجديدة التي تضمنها خطابه كما حثه على ممارسة الضغط على حركة “حماس” للإفراج عن المحتجزين الاسرائيليين لديها.

 

وفي سياق آخر كشف موقع “إمارات ليكس” عن عقد لقاء سري أيضا بين وزير الخارجية الإماراتية عبد الله بن زايد ورئيس الوزراء الإسرائيلي في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

وأكدت مصادر متطابقة أن اللقاء عقد يوم الخميس وسبق خطاب نتنياهو أمام الجمعية العامة في دورة اجتماعاتها السنوية رقم 73.

 

وذكرت المصادر أن اللقاء تناول سبل دفع وتيرة علاقات التطبيع بين الإمارات وإسرائيل بما في ذلك التعاون الأمني والاقتصادي.

 

واللقاء الذي عقد بعيدا عن وسائل الإعلام ولم يتم الإعلان عنه لوسائل الإعلام تم بتنسيق إسرائيلي إماراتي مسبق.