هاجمت نتنياهو وأشادت بـ”أبو مازن”.. تسيبي ليفني: غزة والضفة على وشك الانفجار

0

هاجمت ، وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة، بشدة رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي وصفته بأنه لا يجيد سوى الكلام فحسب، وحذرت في ذات الوقت من ما وصفته بانفجار قريب في والضفة الغربية.

 

وفي حوارها مع القناة الثانية العبرية أمس، الجمعة، قالت “ليفني” مهاجمة رئيس الوزراء الإسرائيلي إنه على نتنياهو تحويل أقواله إلى أفعال، وتصحيح مساره بالفعل على الأرض، وليس بالمزيد من الخطب والتصريحات.

 

وتابعت:”غزة على وشك الانفجار، ونتنياهو يتحدث عن إيران، ولقائي مع أبو مازن كان مهما”.

 

وعلقت تسيبي ليفني على تصريحات نتنياهو وخطابه بالجمعية العامة للأمم المتحدة، أول أمس الخميس، بأن نتنياهو يجيد الخطابة ويستحسنها، وهو ليس بجديد، ولكن علينا الاتجاه إلى الأفعال، وليس الخطب والتصريحات.

 

وأوضحت أن غزة على وشك الانفجار، والضفة الغربية كذلك، وعليه ضرورة معالجة الأمر تجاه الأزمة السورية، وما يجري فيها.

 

وشيعت جماهير ، اليوم السبت، الشهداء السبعة الذي سقطوا برصاص ، أمس الجمعة، والتي أطلقوا عليها “جمعة الأقصى”، في مسيرات العودة وكسر الحصار السابعة والعشرين.

 

وشارك المئات من أهالي مدينة غزة، بتشييع الشهداء إياد الشاعر ومحمد هنية ومحمد شخصة، ومحمد انشاصي، ومحمد العواودة، والطفلين ومحمد الحوم وناصر مصبح.

 

وانطلقت مواكب التشييع من مناطق مختلفة في قطاع غزة باتجاه منازل ذويهم حيث تمت إلقاء نظرة الوداع عليهم ومواراتهم الثرى وسط حالة من الغضب تندد بالصمت وتدعو للانتقام للشهداء.

 

وأصيب 506 مواطن بجراح مختلفة وتم تحويل 210 للمستشفيات ومن بين الإصابات 90 بالرصاص الحي ومنها 3 حالات خطيرة وحالة حرجة جدا ومن بين الإصابات 35 طفل و4 سيدات وإصابة 4 مسعفين أحدهم بالرصاص و2 من الصحفيين في جمعة انتفاضة الاقصى.

 

وتشير نوعية وطبيعة الإصابات التي وصل بها الشهداء والجرحى للمستشفيات في الجمعة الـ 27 لمسيرات العودة وكسر الحصار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي مارست العنصرية بطريقة وحشية هي الأشد والأكثر دموية بعد المجزرة التي ارتكبتها في 14 مايو الماضي، بانتهاج سياسة القنص المباشر في المناطق القاتلة والحساسة ضد المواطنين السلميين شرق قطاع غزة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.