“ميدل إيست آي”: السلطات المغربية تعتزم هدم المنزل الذي ولد فيه بوتفليقة في مدينة وجدة

0

كشف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني بأن في مدينة تعتزم هدم منزل قديم لعائلة الرئيس الجزائري ، موضحا بأن السلطات اتصلت بالقنصلية الجزائرية من أجل هذا الأمر.

 

ووفقا لما أكده الموقع البريطاني، فإن هذا المنزل هو الذي ولد فيه الرئيس “بوتفليقة”، موضحا أنه يتواجد في المدينة القديمة في وجدة، على بعد حوالي عشرين كيلومتراً من الحدود بين البلدين.

 

وقال الموقع إن السلطات المغربية تعتزم هدم المنزل بسبب تشكيله خطورة على بقية المنزل المجاورة له، غير أنه وبحسب القوانين المغربية فإن عملية الهدم لن تتم إلا بموافقة مالكي المنزل.

 

وبحسب ذات الموقع فقد اتخذت البلدية قرار هدم في عام 2017 ، ولكن تم تأجيل تنفيذه، بسبب الإجراءات القانونية التي تتطلب من المالكين أن يشرعوا أنفسهم في هدم ممتلكاتهم ، أو دفع التكاليف إذا كانت البلدية هي التي ستتكفل بعملية الهدم، غير أنه في هذه الحالة فإن القضية حساسة.

 

وكشف الموقع أنه لمعالجة هذا الانسداد التقى رئيس بلدية وجدة عمر حجيرة بالقنصل العام للجزائر قبل بضعة أيام، الذي نقل عنه قوله “أخذ القنصل العام تفاصيل عن الطلب، وأشار إلى أنه سيتصل بعائلة بوتفليقة، لقد أصرينا على أن يتم ذلك في أقصر وقت بالنظر إلى حالة المنزل، إذا انهار جدار وقتل شخص ما ، فقد تصبح القضية كبيرة جدًا”، وفقا لما نقل ميدل آست أي عن نفس المصدر.

 

وأشار الموقع إلى أن هناك منزل آخر في مدينة وجدة كانت قد تنقلت اليه عائلة “بوتفيلقة” للعيش، يقع في 6 شارع ندرومة، والذي ما زال موجودا إلى اليوم، وتم التكفل بترميمه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.