أعلنت شرطة بأنها تمكنت من إلقاء القبض على 86 متهمة بالدعارة من جنسيات مختلفة، في حملة شنتها فجر الخميس على عدة مواقع في محافظة ، بالتعاون مع الإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية والمهام الخاصة والإدارة العامة للجوازات والإقامة.

 

وقالت شرطة عمان السلطانية في تدوينة لها عبر حسابها الرسمي بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” ألقت قيادة شرطة محافظة مسقط بالاشتراك مع الإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية والمهام الخاصة والإدارة العامة للجوازات والإقامة فجر اليوم القبض على 86 متهمة من عدة جنسيات في مواقع مختلفة من محافظة مسقط بتهم ممارسة والفجور والتواجد في الطرقات بشكل مخل بالآداب العامة.”

 

وتأتي هذه الواقعة بعد أقل من شهر من كشف النقيب محمد الكلباني من شرطة عمان السلطانية عن تفاصيل إحدى أكبر قضايا الدعارة في السلطنة، تورط فيها مواطنون ووافدون، انتهت بإحالة المتورطين بالقضية للمحاكمة ونيل عقابهم.

 

وقال “الكلباني” خلال مشاركته في الندوة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر ، إن عدد المتورطين بالقضية بلغ خمسة أشخاص بينهم مواطنون عمانيون، حيث انتهى الحال بالمتهمين الخمسة في سجن سمائل المركزي.

 

ووفقا لحديث “الكلباني”، فإن معلومات رصدتها جهات الاختصاص عن قيام أشخاص موجودين بالسلطنة بجلب مجموعة من النساء من بعض الدول الآسيوية بغرض الكسب المادي، وذلك من خلال إجبارهن على ممارسة الدعارة مقابل مبالغ مالية، وقيام امرأة من جنسية آسيوية موجودة في السلطنة بتأشيرة عمل تقوم بالتنسيق مع هذه الفتيات للقدوم إلى السلطنة ،واستغلالهن وتحقيق ربح مالي من ورائهن .

 

وأوضح “الكلباني” المهمة التي كانت تتولاها المرأة المقيمة بالسلطنة، لافتا إلى أنه في البداية تقوم هذه المرأة المقيمة في السلطنة بالتنسيق مع شخص آخر في الدولة الآسيوية، ليقوم باختيار هذه الفتيات وإرسال صورهن، ثم تأمين مغادرتهن إلى السلطنة من خلال استخراج التأشيرة وحجز تذاكر السفر، ويقوم بالاتفاق مع هذه الفتيات بأنه فور قدومهن للسلطنة بتأشيرات سياحية أو بتأشيرات عمل سيتم استقبالهن من قبل شخص آخر لتسهيل إجراءات العمل لهن في أحد الفنادق كعاملات مساج أو راقصات على سبيل المثال .