العمانيون فاقوا على حادثة صادمة.. “10” وفيات في حريق في منزل بصحم

6

في واقعة مأساوية، فاق المواطنون العمانيون فجر الخميس على أنباء وفاة 10 أشخاص -حصيلة أولية- في وقع في منطقة خور الحمام بولاية التابعة لمحافظة شمال الباطنة.

 

وقال النقيب في شرطة عمان السلطانية  علي الكاسبي في اتصال مع إذاعة “الشباب”، إن الشرطة تلقت بلاغا في الساعة الرابعة والعشرين دقيقة فجرا يشير بوقوع حريق في منطقة خور الحمام بولاية صحم بمحافظة شمال الباطنة، تحركت على إثره الجهات المختصة إلى الموقع.

 

وأوضح النقيب بأن الحريق كان هائلا ونتج عنه حسب النتائج الأولية ١٠ حالة وفيات .

 

وأفاد بأن أسباب الحريق لم تتضح إلى حد الآن نظرا لوجود المختصين الذين يتعاملون مع الحادثة حتى وقت الاتصال الهاتفي.

 

وأكد النقيب بأنه تم إخماد الحريق فور وصول الجهات المختصة للمنزل.

 

من جانبهم، كشف الناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” بأن الحريق وقع في منزل أحد المواطنين، كاشفين عن هويته، موضحين بأن عدد الوفيات يتراوح ما بين 10-11 شخصا من عائلة واحدة، في حين ضج “تويتر” بتغريدات التعزية والتعبير عن الحزن والدعاء لأهالي المتوفين بالصبر والاحتساب.

قد يعجبك ايضا
  1. عمر يقول

    إنا لله وإنا إليه راجعون. رحمهم الله واسكنهم جناته.

  2. هزاب يقول

    الله يرحمهم مقدر ومكتوب لكن ما سبب الحريق ؟ هل معقول كل مرة ماس كهربائي! أين المشكلة في الماس الكهربائي توصيلات الحكومة ؟ توصيلات المنزل؟ خلل في التيار أم محولات الكهرباء ؟ آخر حادثة كانت في ولاية بركاء وقتها 7أفراد من أسرة واحدة توفوا ! الله يرحمهم ! خدمات الكهرباء والمياه في هذا البلد تتردى للأسوأ !

  3. عمر يقول

    الى السيد هزاب:
    جزاك الله خيراً واثابك لدعائك لأخوتك في السلطنة إن شاء الله هذه من علامات الايمان لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد…. الحديث. أللهم تقبل دعاء اخانا هزاب لإخواننا في السلطنة وفي كل مكان اللهم آمين.

  4. بنت السلطنه يقول

    الله يرحمهم ويغفر لهم ويصبر اهاليهم،

    هزاب المرتزق المدلس
    قبل فتره في بلد اسيادك نفس الشي حريق في بيت عائله لم يبقى منها غير الأم شكله حالنا وحالهم واحد مترديه مثلنا بلاد وزارة السعاده.

  5. Waleed يقول

    الله يرحمهم ويغفر لهم
    تعددت الأسباب والموت واحد

  6. ابو الوليد يقول

    إنا لله وإنا إليه راجعون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.