“شاهد” استشهد بالرسول.. سياسي جزائري يثير جدلا واسعا بدعمه بوتفليقة مقابل تقسيم الغنائم

2

تسببت تصريحات السياسي الجزائري المعروف رئيس حزب الكرامة في بجدل واسع على مواقع التواصل، بعد قوله إنه مستعد لدعم للرئيس لكن بشرط الحصول على جزء من الغنائم.. حسب وصفه.

 

رئيس حزب الكرامة قال:”سندعم بوتفليقة وبعد انتهاء معركة الانتخابات لا بد من الحصول على شيء، لأن الرسول محمد كان يقتسم الغنائم مع أنصاره”.

 

وأضاف:” نحن مع رئيس الجمهورية، مع أمن واستقرار الجزائر، ولكن ماذا بعد؟ها هي الجزائر آمنة ومستقرة، والانتخابات ستمر، ولكن ماذا بعد؟ ما محلنا من الإعراب؟ نحن نريد أن شركاء في العمل السياسي.”

 

 

وأشار “بن حمو” إلى أنه حتى في وقت الرسول “عندما كانت تنتهي الحروب، ونحن لسنا في حرب مع بعضنا البعض، لكننا في حرب ضد الإرهاب، والتدخلات من الخارج، وضد كل من يرد المساس بالجزائر، ولكن بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية، ما محلنا من الإعراب، الرسول كان يوزع الغنائم، نحن نريد أن نكون شركاء بالمعنى الكامل.”

 

ويعتبر “بن حمو” من السياسيين المغمورين المثيرين للجدل، بالرغم من أن حزبه غير موجود تماما في الساحة، عدا بعض المقاعد التي حصل عليها في المجالس المنتخبة، ورغم أن الحزب من أشد المدافعين عن بوتفليقة، إلا أنه يقدم نفسه كحزب معارض.

 

وسبق له أن قال في برنامج تلفزيوني إنه لا يريد أن يكون وزيرا، وأنه لو لم يترشح بوتفليقة للرئاسة لترشح هو وربما أصبح هو الرئيس، لكن عندما ترشح بوتفليقة فضل الانسحاب.

 

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    هذا مهرج وليس بسياسي؟!،لايستطيع جمع توقيعات عائلته فضلا عن أن يجمع آلاف التوقيعات عبر25ولاية ليتسنى له الترشح للرئاسيات؟!،هو يدعم بوتفليقة لهدف واحد وهو أن يعينه سيناتورا في مجلس الامة لما تضع حرب الرئاسيات أوزارها؟!،جرَب ذلك في رئاسيات 2014 فخاب مسعاه؟!،وهاهو يتهيأ ليعيد الكرة في 2019 لعل وعسى؟!،لو كان ممن يعتبرون لسلك مسلك زميله رئيس احدى الحزبيات خالد بونجمة الذي أيَد وأيَد على أمل أن يحصل على شيء من مغانم السلطة لكن السلطة منعت عنه فكان أن أخرس بصفة نهائية عن الخوض في الكلام المباح وغير المباح؟!،شخصيات لا تحصل على أصوات الأزواج والأبناء وأبناء الدوار فكيف تسوَل لها نفسهاعرض نفسها على المحك الوطني؟!،غرائب الأحزاب في الجزائر لا نشهد لها نظيرا في أي بلد من بلدان العالم؟!،فحقا إن الجزائر لبلد المعجزات؟!،صدقت يامفدي لما كتبت قبل 60سنة فأبدعت قائلا:
    جزائر يا مطلع المعجزات؟!، ويا حجة الله في الكائنات؟!………..ليضيف
    شغلنا الورى؟!…..وملأنا الدنا؟!،
    بشعر نرتله كالصلاة؟!،
    تسابيحه من ثنايا(عفوا من مهازل)الجزائر؟!.

  2. زدام.ح يقول

    والله ، أعجبتني كلمة الغنائم. ولما ساق الحديث عن الرسول هل صلى عليه .عليه الصلاة والسلام . ياله من نفاق وسوء اخلاق .إنك ذئب في فروة نعجة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.