يبدو أن أطماع ، قد وضعت الذي زج به في حرب بمأزق كبير تزامنا مع التطور العسكري الملحوظ و(المقلق) لجماعة في وتكبديهم قوات المملكة خسائر فادحة بشكل يومي.

 

وأفادت وسائل إعلام سعودية بأن ستة جنود سعوديين قتلوا في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي للسعودية مع اليمن.

 

كما أفادت وكالة الأنباء بسقوط مقذوفات عسكرية أطلقها الحوثيون على منزل في محافظة العارضة بمنطقة جازان جنوبي المملكة.

 

وأضافت أن سقوط المقذوفات التي أطلقت من داخل الأراضي اليمنية، أسفر عن إلحاق أضرار بالمنزل.

 

وكان ثلاثة جنود سعوديين قتلوا في مواجهات مماثلة مع الحوثيين في وقت سابق من الشهر الجاري.

 

ويشهد اليمن منذ نحو أربعة أعوام حربا بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف السعودي الإماراتي وبين الحوثيين المسيطرين على محافظات عدة بينها صنعاء.

 

وإضافة إلى جبهات القتال في الأراضي اليمنية، يشن الحوثيون هجمات عبر الحدود السعودية اليمنية، مستهدفين القوات السعودية وعددا من المنشآت السعودية بالصواريخ والقذائف.

 

ويتعرض الجيش السعودي لخسائر فادحة في اليمن بسبب “تهور” ولي العهد السعودي صاحب السياسات الطائشة وانعدام خبرته، فلا يكاد يمر يوم إلا وتمطر صواريخ الحوثي سماء المملكة ويعلن التحالف عن مقتل عدد من جنوده.

 

يشار إلى أنّ محمد بن سلمان بصفته وزيرا للدفاع منذ عامين، لم يذهب للحد الجنوبي ليتفقد احوال جنوده في الوقت الذي يتساقطون فيه قتلى تحت ضربات الحوثيين .