بعد تصريحاته المبررة لهجوم الأهواز.. مسؤول إيراني كبير يتوعد مستشار “ابن زايد”: ستندم أشد الندم

2

شن الأمين العام لمجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني هجوما عنيفا على مستشار ، في أعقاب تبرير الأخير للهجوم الذي استهدف العرض العسكري للحرس الثوري في واعتباره بأنه ليس إرهابيا وإشادته بمنفذيه.

 

وقال “رضائي” في تدوينة له عبر “تويتر” رصدتها “وطن”، ردا على تصريحات “عبد الله” التي أشاد فيها بتبني حركة النضال العربي لتحير الأحواز للعملية:”مستشار ولي عهد أبو ظبي الأحمق والعميل، بانتهاكه الصارخ للقوانين الدولية، أكد تورط الأجانب في الحادث الإرهابي في الأحواز”.

 

وأضاف مهددا: “سيندم أشد الندم على هذا التصريح”.

وعلى الرغم من تبريره للهجوم واعتباره بأنه ليس إرهابيا، عاد “عبد الله” ليعتبر تصريحات المسؤول الإيراني بأنه أكثر أنواع الإرهاب، محملا المسؤولية له في حال جرى له أي “مكروه”.

وكان عبد الخالق عبد الله، قد أكد على أن الهجوم الذي استهدف العرض العسكري ليس “إرهابيا”، مشيرا في الوقت نفسه لتصريحات ولي عهد وتعهده بنقل المعركة لداخل ، الأمر الذي اعتبره مغردون توريطاً للسعودية في الهجوم، قائلا:”نقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن، وسيزداد خلال المرحلة المقبلة”.

وأكد في تغريدة أخرى:” هجوم عسكري ضد هدف عسكري ليس بعمل إرهابي.”

وأفادت حصيلة رسمية بمقتل 25 شخصا -بينهم عناصر من الحرس الثوري ومدنيون- وإصابة ستين آخرين في الهجوم.

 

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد سارع عبر وكالة أعماق إلى تبني الهجوم، غير أن بيانه تضمن معطيات غير دقيقة، منها أن الهجوم نُفذ أثناء وجود الرئيس حسن روحاني الذي كان يحضر بالتزامن عرضا عسكريا في طهران. وأصدر التنظيم لاحقا بيانا آخر حَذف منه تلك الإشارة.

 

كما تبنت الهجوم ما تعرف بحركة النضال العربي لتحرير الأهواز العملية -وهي جماعة عربية مناوئة للنظام في إيران تضم عددا من الفصائل المسلحة- وقالت إن “المقاومة الوطنية الأهوازية” التابعة للحركة هي التي نفذته، دون أن تقدم أي إثبات على ذلك.

 

وسارع المرشد الإيراني علي خامنئي إلى اتهام دول -قال إنها حليفة للولايات المتحدة- بالمسؤولية عن استهداف العرض العسكري في مدينة الأهواز الواقعة بمحافظة خوزستان.

 

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية اتهم في وقت سابق دولتين خليجيتين بالوقوف وراء تسليح وتمويل وتدريب منفذي الهجوم، بينما قال قيادي في الحرس الثوري إن إيران سترد بشكل مدمر وحاسم على الهجوم.

 

ولاحقا استدعت السلطات الإيرانية سفيري هولندا والدانمارك والقائم بأعمال بريطانيا وأبلغتهم بأنها تحمّل بلدانهم مسؤولية إيواء جماعات معارضة إيرانية.

قد يعجبك ايضا
  1. أحمد يقول

    سيعود ليقول اسيء فهم تصريحاتي و لو انكما لا تختلفان عن بعضكما فاهداف الامارات و من والاها لا تختلف عن اهداف الفرس الذين يقولون و لا يفعلون ما عدا سوريا التي اذاقوا شعبها المر

  2. ابوعمر يقول

    المتعارف عليه والذي يعلمه الكبير والصغير أن الارهاب منتوج الامارات منذ تسعينيات القرن الماضي..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.