“الدويلة” يهاجم “جنون” مستشار “ابن زايد” بإعلان المسوؤلية عن هجوم الأهواز: “أين العقل؟!”

شن السياسي الكويتي المعروف وعضو مجلس الأمة السابق ، هجوما عنيفا على مستشار ولي عهد أبوظبي الأكاديمي الإماراتي الدكتور بعد إشادته بهجوم في والذي أدى لمقتل وإصابة العشرات من المدنيين والعسكريين.

 

ووصف “الدويلة” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) تصريحات مستشار ابن زايد بأنها “كلام غير مسؤول و بعيد كل البعد عن الدبلوماسية”.

 

وتساءل:”فهل مستشار الشيخ محمد بن زايد يعي ما يقول ام انها حاله من حالات الهذيان التي تعودنا عليها من بعض الاعلاميين الخليجيين”.

 

وتابع السياسي الكويتي موضحا:”إن ما يقوله الدكتور عبدالخالق هو اعلان مسؤولية عن الهجوم وهو عمل عسكري موجه ضد الجيش الايراني فأين العقل”.

وكان عبدالخالق عبدالله، ألمح إلى مسؤولية السعودية عن هجوم الأهواز في إيران، السبت، والذي أدّى لمقتل 25 وإصابة 60 آخرين بين مدنيّ وعسكريّ خلال عرض عسكري للحرس الثوري الإيرانيّ.

 

ونشر “عبدالله” تغريدةً عبر “تويتر”، ذكّر فيها بتصريحٍ سابق لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، عن نقل المعركة إلى داخل إيران.

 

وقال مستشار ولي عهد أبوظبي في تغريدته: “10 قتلى عسكريون في هجوم على عرض عسكري بمدينة الأهواز جنوب غربي إيران. الهجوم على هدف عسكري ليس بعمل ارهابي ونقل المعركة الى العمق الايراني خيار معلن وسيزداد خلال المرحلة القادمة.”

 

ووجه “الدويلة” النصح لدول الخليج في تغريدة أخرى بقوله:”على الاشقاء في الخليج ان يدركوا جيدا ان استقرار المنطقة هو السبيل الوحيد لرفاه الشعوب وامن البلاد واليوم ارى ان بعض الابواق تسعى لاشعال فتيل الحرب دون سبب”

وأكد في إشارة إلى السعودية على أن بعض الدول تسعى لإشعال حرب مع إيران معتمدا على ترامب، مضيفا “وأول من سيخذله ترامب وسنرى”

وأشاد “الدويلة” في نهاية تغريداته بالأسلوب العُماني الرزين في المعاملات السياسية، ناصحا القيادة الكويتية بالاقتداء به.

 

ودون ما نصه:”قد تحملت الكويت الكثير من التبعات الاخلاقيه والاخطاء السياسيه بسبب التزامها بموقف خليجي موحد وعلى الكويت اليوم ان تنتهج الاسلوب العماني الرزين في تعاملها مع المنعطفات الحاده في السياسه الخليجيه فلا يمكن الاستمرار في ارتكاب الاخطاء التي جرت على اشقاء مآسي وشقاء نبرأ الى الله منه”

وقال الجيش الإيراني إن منفذي هجوم الأهواز مدعومون من دولتين خليجيتين ولهم صلات بالولايات المتحدة وإسرائيل، في حين تبنى الهجوم كل من تنظيم الدولة الإسلامية، و”المقاومة الوطنية الأحوازية” بشكل منفصل.

 

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبو الفضل شكارجي في تصريحات صحفية “هؤلاء الإرهابيون دربتهم ونظمتهم دولتان خليجيتان”.

 

وأضاف “إنهم ليسوا من داعش (تنظيم الدولة) أو جماعات أخرى تحارب النظام الإسلامي (الإيراني)، لكنهم على صلة بأميركا و(جهاز المخابرات الإسرائيلي) الموساد”.

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    بغض النظر عن أيدي ايران الملطخة بالدماء في العراق وسوريا واليمن فإن ما صرح به المستشار الذي لا يستشار تعزوه الحكمة خاصة وأن الأمر يستدعي على الأقل التريث قبل اطلاق إشارات التأييد؟!،بقي فقط أن نشير أنه-وياللمفارقة-لو كانت حماس أو أي فصيل فلسطيني واجه عرضا عسكريا اسرائيليا بقوة السلاح لما صدر من الذي لا يستشار مثل هذا الكلام؟!،بل بالعكس لو حدث ذلك لرأيناهم اماراتيين وسعوديين ينوحون ويلطمون وينددون ويوسمون ذلك بالعمل الإرهابي رغم أن إسرائيل دولة محتلة؟!،وهذا يدل على أن المشار إيهم في التعليق يعيشون حالة انفصام في الشخصية مزمنة لايعالجون منها إلا بالكنس والاستبدال عسى البدلاء يكونون خيرا منهم؟!.
    أما عن اسرائيل فإسرائيل من عرابي الحروب ومشعليها في المنطقة؟!،لاتكن مرتاحة قط والمنطقة تعيش في جو تنعدم فيه الحروب؟!،الحروب هي من تشعلها؟!،والدليل أنها كانت تسلح ايران زمن حربها مع العراق؟!،لو كانت اسرائيل معنية فعلا بتصفية إيران لصفتها في الساحة العراقية فذراعها الموساد يستطيع اغتيال من شاء ساعة ماشاء من عملاء وأذرع إيران في العراق؟!،لكن إيران تعهدوها بالرعاية وصنعوا منها كلبا مسعورا به يهددون الأعراب من أجل الإستيلا ء على ما يكسبون من رز متلتل؟!،وذلك عبر صفقات الأسلحة والإستشارة وشراء البرامج الحديثة للتتبع والجوسسة -مثلما اشتروا برامج تتعقب مكالمات المسؤولين بعضهم بعضا-؟!،هذا ديدن إسرائيل؟!،أما إيران فمسؤوليتها قائمة لأنها سايرت مخطط الصهاينة في جعل إيران بمثابة الكلب المسعور الذي لا يتوان عن نهش لحم أي مسلم عربي سني أنً ثقفته؟!،شهدناها تفعل ذلك في الفلوجة وفي الموصل وغيرها من مدن العراق؟!،وشهدناها تفعل ذلك جهارا نهارا في سوريا؟!،كما شهدنا أصابعها متورطة في اليمن ولبنان والبحرين؟!،هذا كله حدث برعاية اسرائيلية أمريكية عملا بمقولة (اتركوا الكيل يطفح)؟!،وها قد طفح الكيل ؟!،وعليه اليوم نقول للجميع ذوقوا وبال ما صنعتم ووبال ماسايرتم ووبال ماتواطأتم؟!،وقد يسأل سائل فيقول :لقد غمَ علينا؟!،وعندها نقول:ألم يكن قاسم سليماني يشرف على عمليات التدمير في الفلوجة وفوق رأسه طائرات الأف سيكستين الأمريكية؟!،فما بال إيران تكلمنا اليوم عن تواطأ الأمريكان؟!.
    وأما قميص الإرهاب فقد أصبح الجميع يرتديه؟!،لقد جعلوا منه قميصا فضفاضا يلبسونه متى شاؤوا لمن شاؤوا؟!،ذلك أن تفصيله يتم في الأقبية الأمنية لا في ورشات الخياطة؟!،ولو كان تفصيله قد تم عند أمهر الخياطين لرأيناه على قدَ قامة واحدة ؟!،لا تقبل التجزئة ولا التعميم ولا التعويم ولا الالتباس؟!،ومن أجل منع ذلك رأينا صناع القرار العالمي يرفضون رفضا باتا تعريفه وتفصيل أبعاده بإحكام؟!،لا لشيء إلا ليبقى مطواعا لكل من له حاجة في نفسه يريد أن يقضيها هنا أو هناك؟!،عندها فالقميص مفصل وجاهز لتبني دقات طبول الحروب الاستباقية منها والراهنة؟!.

  2. Sam يقول

    الان دور ايران قصف محطات الكهرباء والمياة في الامارات و تدمير البنية التحتية للامارات و تدمير البايات الشاهقة بمن فيها و جعل الامارات صحراء قاحلة كما كانت و ستعود كما كانت ان شاء الله انا لست مع ايران و لكن اموت في تدمير الامارات كما دمرت الدول العربية و الاسلامية وجائها من يدمرها ان شاء الله قريبا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.