البورصة المصرية تواصل نزيف الخسائر وتفقد 29 مليار جنيه بعد مصادرة “السيسي” لأموال معارضيه

في خسائر هي الأفدح في تاريخها واصلت ، الأربعاء، نزيف الخسائر وسط شح في السيولة، وجاء هذا الانهيار بعد يوم واحد من الصمود، عقب تدهور حاد خلال الأيام الماضية.

 

وأغلقت تعاملات اليوم الأربعاء على هبوط المؤشر الرئيسي لبورصة مصر بنسبة 3.79% ليصل إلى 14098 نقطة وهو أدنى مستوى للمؤشر منذ يناير، وفقد رأس المال السوقي نحو 29.3 مليار جنيه ليصل إلى 785.649 مليار جنيه، وبهذا تكون البورصة قد فقدت نحو 90 مليار جنيه منذ بداية الشهر الجاري.

 

ووسط هبوط جماعي للأسهم هبط نحو 147 سهماً  فيما ارتفع 4 أسهم فقط، ولم يتغير 31 سهما

 

وبحسب خبراء فإن تهاوي البورصة يرجع إلى ما يحدث في الأسواق الناشئة وخروج الأجانب منها، إضافة إلى ما حدث من مصادرات أموال ومؤسسات رجال الأعمال من الإخوان المسلمين والقبض على علاء وجمال مبارك وبعض رجال الأعمال في قضية التلاعب بالبورصة.

 

كانت السوق قد فقدت نحو 24.5 مليار جنيه من قيمتها السوقية في نهاية تعاملات الأحد الماضي.

 

وتعتبر جلسة اليوم الأربعاء هي الأسوأ من حيث خسائر السوق منذ تعويم الجنيه في نوفمبر 2016

 

كان وزير المالية محمد معيط قد قال في وقت سابق هذا الشهر إن الحكومة تسعى لبدء برنامج طروحات خلال أكتوبر لجمع نحو 25 مليار جنيه من بيع حصص في خمس شركات بالبورصة.

 

وتعكف الحكومة على تنفيذ برنامج لبيع أسهم عشرات الشركات المملوكة لها على مدى السنوات الثلاث إلى الخمس القادمة في قطاعات مثل البترول والخدمات والكيماويات والشحن والخدمات البحرية والعقارات للمساعدة في دعم المالية العامة للدولة.

 

ويرى خبراء أن السيولة بالسوق لا تستوعب الطروحات المتوقعة سواء الحكومية أو الخاصة.

قد يعجبك ايضا
  1. الحيران في زمن الحمير يقول

    تحياتي لك ايها النذل الذليل السيسي المعفن المنتن…لا بارك الله فيك ولا في من اتبعك ومن دافع عنك الى يوم الدين…وجعل الله في رقبتك الذل والهوان الى يوم يقضي بيننا جميعا…أشهد بالله أنك ذليل حقير ولن تتقدم بمصر قيد انملة مهما فعلت والايام بيننا يا ذليل…ما خالف الله شخص وارتفع…قبحك الله يا سيسي الكذاب يا ذليل الرؤساء في سبيل بطنك المنتنة ولقيطك من سيدك فم المؤخرة ترامب وأسأل الله لك موتة سوء تكون على كفر من دون توبة انت وحمار السعودية الداشر وبغل الامارات ثلاثتكم يا وجوه الشر…اللهم آمين…

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.