شن ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” هجوماً عنيفاً على نجمة الموضة والفانشيستا الكويتية بعد تداول صور لها خلال ترويجها لشركة إسرائيلية.

 

ووفقا للصورة المتداولة، فقد ظهرت “الفهد” وهي برفقة والد عارضة الأزياء العالمية خلال عرض إعلامي لشركة “ميسيكا” الإسرائيلية المتخصصة بصناعة المجوهرات.

وخلال الهجوم على فوز الفهد، ذكّر ناشطون بما يفعله مؤسس شركة “ميسيكا”، وتأكيده في تصريحات له على عمله الدؤوب لرفاهية الشعب الصهيوني، بالإضافة لدعمه وتمويله باستمرار لهجرة اليهود من مختلف دول العالم إلى إسرائيل.

 

ودعا ناشطون فوز الفهد التي تعد أشهر نجمة موضة في ، وتشارك في محافل دولية بشكل مستمر، إلى مراجعة حساباتها، والتوقف عن الترويج لشركة تتبع لمن يحتل منذ سبعين عاما، مؤكدين بأن هي قضية كل مسلم بحسب قولهم.