هكذا حاول الفنان الإماراتي عيضة المنهالي نفي خبر ضبطه في فيلا الدعارة بالمغرب!

غادر الفنان الإماراتي ، الخميس، عائداً الى بلاده، عقب إخلاء سبيله على خلفية القبض عليه في فيلا للدعارة، بحيّ النخيل في مراكش، رفقة 11 شخصا من جنسيات إماراتية وسعودية، وحوالي 30 فتاة.

 

وعاد “المنهالي” إلى عبر طائرته الخاصة، منطلقا من مطار العاصمة الرباط.

وفي جديد هذه القضّية، قال موقع “اليوم 24” المغربيّ، إنّه من المقرّر أن تشرع غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مراكش، ابتداءً من جلسة يوم الثلاثاء المقبل، محاكمة شبكة الدعارة التي تم ضبطها، وتورّط فيها “المنهالي” .

 

وعُرض أمام أحد نواب الوكيل العام  49 شخصا، بينهم المطرب الإماراتي، عيضة المنهالي، للاشتباه في ارتكابهم تهمة “الفساد”.

 

ومثل معه أمام النيابة العامة، للتهمة نفسها، 7 سياح إماراتيين وسائحين سعوديين وسائح عماني وآخر هندي، بالإضافة إلى 32 فتاة مغربية، للاشتباه في ممارستهنّ “الدعارة” مع السياح الخليجيين، و5 مغاربة يشتبه في امتهانهم “القوادة” والوساطة في البغاء، والمشاركة في ذلك.

 

وقد قرّرت النيابة العامة المغربية، في ختام استنطاق المشتبه فيهم، متابعة ثلاثة منهم، بينهم الفنان الإماراتي المذكور.

 

وقال “اليوم 24” إنّ عيضة المنهالي حاول أن ينفي بطريقة غير مباشرة، خبر توقيفه، عبر نشر القائمين على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعيّ، صوراً على حسابه بإنستغرام يظهر فيها وهو “يستمتع بأجواء مراكش”.

 

كما أخلى ممثل الحق العام سبيل المشتبه فيهم التسعة الأجانب الآخرين، والفتيات المغربيات الـ 32، مكتفيا بمتابعتهم في حالة سراح بتهمة “الفساد”.

 

وأخلي سبيل مغربيين يعملان كمستخدمين بالفيلا التي تم توقيف المتهمين داخلها، وتقرّر متابعتهما في حالة سراح، مع أدائهما كفالة مالية قدرها مليون سنتيم مغربي لكل واحد منهما.

 

فيما تقرّر الإبقاء على ثلاثة أشخاص مغاربة آخرين رهن الاعتقال الاحتياطي ومتابعتهم، في حالة اعتقال، بتهم تتعلق بـ”الاتجار في البشر، والوساطة في الدعارة”، بينهم مسير الفيلا، وسائق سيارة أجرة، بالإضافة إلى وسيط في تأجير الفيلات والشقق المعدة للدعارة.

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.