استمرارا لمسلسل تزييف التاريخ الذي بات سمة رئيسية للإمارات والمتحدثين باسمها، زعم رجل الأعمال أن تاريخ يعود لما قبل ميلاد المسيح عليه السلام.

 

وقال “الحبتور” في مقطع فيديو نشره عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” تحدث فيه عن زيارة قام بها لمتحف “اللوفر أبو ظبي”، وصف فيه ما رآه بأنه شيء يرفع الرأس، متناسيا بأن غالبية ما يحتويه المتحف هي آثار مسروقة من والعراق، وهو ما أثبتته العديد من وسائل الإعلام العالمية.

 

وأضاف قائلا:” هذا فخر لنا كشعب أن يكون عندنا متحف من هذا النوع”، معتبرا أن الامر الجميل فيه هو احتوائه على آثار من جزر .

 

وزعم “الحبتور” بأن هذه الآثار تعود لآلاف السنين، لتأخذه العزة بالإثم ويدعي أن تاريخ الإمارات لا يعود إلى عام 1971 (تاريخ الاستقلال)، وإنما يعول لما قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام.