في إطار سياسة ولي العهد السعودي الانفتاحية والتي غالبا ما تركز على النساء، تداول ناشطون سعوديون صورة لتعميم صادر عن إدارة التعليم في محافظة المذنب التعليمية، وسط تعفي فيه المدرسات والطالبات من اللون الأسود للعباءة.

 

ووفقا للتعميم الموجة كافة المدارس، قالت إدارة التعليم  إنه “ليس من الضرورة أن تتقيد الطالبة أو المعلمة بعباءة معينة، بل إن الأمر متروك لهن إذا ما تحققت ”، ليتجدد الجدل حول ملابس الإناث داخل المدارس والمؤسسات التعليمية في البلاد.

 

وجاء في التعميم الموقع من قبل مدير الإدارة: “بما أنه لم يحدد في الدليل التنظيمي لمدارس التعليم العام، ودليل قواعد السلوك والمواظبة، ما يدل على لبس زي معين من العباءات للمعلمات والطالبات، لذا تترك لهن حرية الاختيار بما يناسبهن من عباءات إذا تحققت الحشمة فيها”.

 

 

التعميم أثار حفيظة المغردين على موقع التدوين المصغر “تويتر”، الذين رأوا فيه بداية لعدم اشتراط لباس محدد في المدارس والجامعات السعودية، خصوصاً بعد انحسار سطوة التيار الديني بعدما قامت الحكومة بسجن كثير من رموزه وإخضاعهم لمحاكمات سرية، أو مغادرة آخرين منهم للبلاد خشية الاعتقال، مستنكرين تدخل الإدارة التعليمية في مثل هذا الامر الذي يمثل عفة للمعلمات والطالبات على حد سواء.