فشلت مواقع إماراتية في التغطية على فضيحة الدعارة التي تورّط فيها الفنان الإماراتي في ، بعد إعلان وتأكيد مواقع مغربية عديدة أنه عُرِضَ صباح الثلاثاء على المحكمة، وهو ما يُكذّب مساعي المواقع الإماراتية للتستر على الفضيحة.

 

وبعد انتشار الفضيحة للفنان الإماراتي، سارعت المواقع الإماراتية للتغطية على الفضيحة، في محاولةٍ لإظهار أن ما يُتداول يهدف إلى “ضرب سُمعة الفنان”، إثر القبض عليه في المغرب رفقة 11 شخصا من جنسيات إماراتية وسعودية، وحوالي 30 فتاة مغربية، في بيت .

 

وقال موقع “le360” المغربيّ، أنه جرى صباح اليوم الثلاثاء، تقديم عيضة المنهالي أمام أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش، على خلفية اعتقاله في عملية مداهمة لإحدى الفيلات بحي النخيل يشتبه في تخصيصها للدعارة والفساد.

 

وكانت عناصر أمن مغربية، قد ألقت في مدينة مراكش، ليلة السبت، القبض على الفنان الإماراتي عيضة المنهالي، رفقة 11 شخصا من جنسيات إماراتية وسعودية، وحوالي 30 فتاة مغربية، بعد مداهمة إحدى الفيلات بحي النخيل بمراكش.

 

وقال المصدر إن الفنان الإماراتي كان في حالة تام برفقة باقي الأشخاص المتواجدين في الفيلا.

 

ووصف موقع “اليوم24” المغربيّ هذه الشبكة بأنها أكبر شبكة دعارة في المغرب، وقد نجح الأمن المغربي في تفكيكها.