شن سعوديون بمواقع التواصل هجوما حادا على صحيفة “، الصادرة باللغة الإنجليزية ورئيس تحريرها بعد نشرها خبر عن الممثلة الإباحية .

 

وكانت الصحيفة نشرت خبرًا عن المظاهرات والاحتجاجات التي تشهدها مدينة العراقية، مسلطة الضوء على أحد المتظاهرين العراقيين الذي رفع صورة نجمة أفلام “البورنو”، وهنا بدأت الانتقادات تنهال على الصحيفة.

 

 

ونشرت الصحيفة عبر موقعها الإلكتروني، صورة المتظاهر حاملًا لافتة فيها صورة “ميا”، وقد كتب عليها عبارة تمتدحها وتنتقد الطبقة السياسية في العراق، بجانب نشر مقطع فيديو للمتظاهر وهو يتحدث عن لافتته الغريبة التي جذبت كثيرًا من وسائل الإعلام العربية والعالمية.

 

 

واضطرت الصحيفة بعد الهجوم العنيف عليها لنشر توضيحًا عبر حسابها بـ“تويتر” لتبرر نشرها لمثل هذا الخبر الذي اعتبره ناشطون إساءة للمملكة حيث أن الصحيفة وسيلة إعلام سعودية.

 

 

 

لكن ذلك التوضيح لم يخفف حدة الانتقادات ضد الصحيفة، ما دفع رئيس تحريرها، فيصل عباس، للدفاع عن صحيفته من خلال الرد على بعض الانتقادات التي وجهت لها، لتتحول الانتقادات ضده وسط مطالب بإقالته.

 

 

فقد أثارت ردود عباس، غضبًا عند كثير من المغردين السعوديين في موقع “تويتر”، إذ اعتبروا ردوده مهينة لهم ولا تليق برئيس تحرير صحيفة على حد وصف البعض منهم، وسط تكرار عباس بأنه لن يحذف المادة، ولم يجبر أحدًا على قراءتها.

 

 

 

ولم تعلق وزارة الإعلام السعودية، ولا المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، التي تصدر عنها صحيفة “عرب نيوز”، على السجال الدائر بين كثير من السعوديين ورئيس تحرير الصحيفة الذي تولى مهامه في العام 2016.