قال الاعلامي القطري عبد العزيز آل اسحاق, إن القيادي الفلسطيني “الهارب” والمفصول من حركة فتح, هو من يقود المنظومة الأمنية في , أسوأ عميل في تاريخ النضال الفلسطيني كله.

 

وأضاف آل اسحاق خلال مقابلة مع تلفزيون , وفق ما رصدت “وطن”, “عندما تذهب لجلب هذا الرجل ليتحكم في كل منظومتك الأمنية بشكل كامل “داخليا وخارجيا”, فإن هذا العميل سيذهب إلى الدولة التي جهزته ودربته ومدته بكل ما يملك- يقصد .

وأشار الاعلامي القطري إلى أن هذه العلاقة “المشبوهة” بدأت منذ ان وطأة قدم محمد دحلان ارض , مضيفا:” هذا التعاون على مستوى الشركات هو ما يظهر ولكن فعليا وصل الحال بالإمارات ان تقيم تدريبات مشتركة مع سلاح الجو الاسرائيلي زيارات تطبيعية حتى كذلك على المستوى الرياضي “.

 

ولفت كذلك إلى أن يخفون كل تلك العلاقات “المشبوهة” وما يظهرونه أمرا مختلفاً.

 

أما بالنسبة لموضوع التجسس عام 2014, قال آل اسحاق ” عمليات التجسس كانت قبل ذلك بكثير وربما كانت على شكل مبسط لتحقيق اهداف معينة لكنها ظهرت للعيان بعد 2014 “.

 

والجدير بالذكر أن دحلان المفصول من حركة فتح, هارب من القضاء الفلسطيني في قضايا فساد إلى أحضان عيال زايد, حيث جرى تعينه مستشاراً أمنياً لولي عهد الذي احتضنه وحماه من الملاحقة القضائية الفلسطينية.

 

والمعروف أن دحلان رجل ابن زايد وصبي تحاول الإمارات ترويجه رئيساً لفلسطين خلفا للرئيس الفلسطيني محمود عباس “عدوه اللدود”.