عبر رئيس عن إدانته لتصنيف بعض الدول كجماعة إرهابية، مؤكدا أنهم يمثلون شريحة من الشعب الأردني.

 

وقال “الطراونة” في لقاء أجرته معه قناة “ اليوم” ردا على سؤال حول تصنيف بعض الدول للإخوان كجماعة إرهابية:” أنا أدين هذا التصنيف..لا أستطيع أن أصف زملاء أقسموا على الدستور الأردني ويمثلوا شريحة من الشعب الأردني وتعاملوا مع ملفات الدولة الأردنية بمنتهى الاحترام بأن أنعتهم بأنهم إرهابيين”.

 

وأضاف قائلا:” كيف استطيع أن أسمح لإرهابي بأن يؤدي القسم في البرلمان”، موضحا أن “الدول الأخرى وشأنها”.

 

وتابع: “اما نحن نتعامل على أنهم شريحة من مجتمعنا موجودة في المجتمع الأردني ممثلة بكتلة برلمانية تحترم الدستور وأدت القسم وتلتزم بكل معايير الدستور الأردني، ولا نكل لها إلا كل الاحترام”.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع سوريا، أوضح “الطراونة” أن وفدا اقتصاديا أردنيا سيتوجه قريبا إلى دمشق في إطار التحضير لفتح المعابر الحدودية، مشيرا إلى وجود تبادل أمني بين البلدين بهذا الشأن.

 

وأضاف “الطراونة”، أنه كان هناك تنسيقاً أمنياً لغاية أسابيع وصل إلى درجات عالية من النجاح بين روسيا والأردن من أجل إعادة اللاجئين وأصبح نموذجا يحتذى به” ضمن المساعي الجارية لمساعدة اللاجئين السوريين في العودة الآمنة إلى ديارهم.

 

وحول ملف اللاجئين السوريين في ، قال “الطراونة”:” تعامل مع اللجوء السوري منذ البداية بفتح الحدود على مصراعيها لجميع الأشقاء السوريين، لأنه تربط شعبينا علاقات قربى ودين وعرق ومن ثم جغرافيا”.

 

وأضاف المسؤول الأردني أن عودة اللاجئين إلى سوريا يجب أن تكون آمنة ومدروسة وطوعية، مؤكدا أن بلاده لن ترمي السوريين إلى الحدود، وهي لم تفعل ذلك في ظروف أصعب من تلك التي تمر بها حاليا، عندما كان أمن الأردن يتعرض لبعض الاستفزازات.