في وصلة تطبيل ونفاق، ورغبة منه في توقيع عقد تعاون مع الجامعة التي يرأسها على غرار زملاء له، نظم الداعية السعودي التابع لوزارة الاوقاف حمود بن منديل أبيات شعرية في حق مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

 

وقال “ابن منديل” أنه عرف عن “أبا الخيل” النطق بالحق عندما صمت الكثير (في إشارة لمهاجمته الدائمة لجماعة الإخوان المسلمين)، داعيا الله أن يجزيه عن المسلمين خير الجزاء.

 

وزعم “ابن منديل” في وصلة نفاقه، أن الامور تكشفت والحقيقة بانت لتتضح وجهة نظر “أبا الخيل”، مشيدا بصبره على ما لاقاه من اعتراضات وهجوم عليه بسبب آرائه.

 

وتابع قائلا:” إذا كان هناك من يمجد الأفغاني ومحمد عبده وسيد قطب فنحن نمجد مشايخنا الأجلاء الذين يستحقون الثناء والمدح” على حد وصفه.