قال خبير فلكي أردني، الثلاثاء، إن كويكبا يبلغ قطره (٥١ مترا) اي بحجم طائرة ضخمة سيقترب كثيرا من الأرض نهار يوم غد الأربعاء مما قد يشكل خطورة على كوكبنا .

 

وقال الفلكي عماد مجاهد ان الكويكب سيصل إلى مسافة تقدر بحوالي أربعة أضعاف المسافة بين الأرض والقمر، حيث تعتبر هذه المسافة في المفاهيم الفلكية خطيرة لأنه قد يتغير مسار الكويكب في أية لحظة ويدخل الغلاف الغازي الارضي.

 

واضاف أن تعرّضت في الماضي إلى العديد من حالات ارتطام الكويكبات بسطح الأرض والتي تؤدي إلى حدوث فوهات أو حفر على سطح الأرض وحصول تدمير لبعض المدن والمناطق الا أنها حالات نادرة وعادة ما تسقط هذه الكويكبات على شكل نيازك ضخمة في البحار والمحيطات. حسبما صرّح لـ “رؤيا”

 

وفي السياق، حذرت وكالة الفضاء والطيران الأمريكية من أن كويكبا صغيرا يقترب من كوكب الأرض، مشددة على أنه ينطوي على مخاطر.

 

وأطلقت الوكالة على الكويكب اسم “2016 NF23″، مشيرة إلى أنه كتلة كبيرة من الصخور، ويبلغ قطر دائرته 160 مترا، أي ما يزيد بـ30 مترا عن أهرامات الجيزة، وفق ما أوردت صحيفة “إكسبرس” البريطانية، الخميس.

 

وذكرت أنه من المتوقع أن يصل الكويكب إلى الغلاف الجوي المحيط بالأرض فجر الأربعاء المقبل 29 أغسطس.

 

وقدرت الوكالة سرعة الكويكب بـ9 كيلومترات في الثانية الواحدة.

 

ورغم أن الكويكب يقع الآن على بعد 3 ملايين كيلومتر، إلا أن الوكالة اعتبرت أنه يشكل خطرا، لأنه ذو حجم ضخم، يندفع بسرعة كبيرة وذلك في حال دخل الغلاف الجوي ولم ينفجر في الفضاء.