كشف المغرد الشهير “مجتهد” عن تطورات جديدة ومفاجآت بشأن قضية المعتقل منذ سبتمبر 2017 في فخ نصبه له ابن عمه ولي العهد ونجح من خلاله في إحضاره من الخارج.

 

وقال “مجتهد” الذي يحظى بمتابعة أكثر من 2 مليون شخص على “تويتر” في تغريدة له رصدتها (وطن) إن الأمير عبد العزيز بن فهد أصبح الآن في حالة عقلية سيئة بمعتقله في أحد القصور.

 

وتابع موضحاً: “ويبدو أنه فقد معظم ذاكرته وأصيب بما يمكن أن يوصف بخرف مبكر.”

 

ولفت “مجتهد” إلى أن “ابن سلمان” قد سمح لوالدة فهد بزيارته، مضيفاً: “فخرجت منه حزينة جدا بسبب وضعه العقلي حيث لم يظهر عليه الشوق لها ولا الفرح بمقابلتها ولا شعور بأنه فقدها”.

وكان المعارض السعودي الشهير غانم الدوسري، قد كشف أوائل يوليو الماضي نقلا عن مصادره الخاصة، بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قام بتصفية جميع أملاك ابن عمه الأمير عبد العزيز بن فهد من مزارع وسيارات وأثاث.

 

ونشر “الدوسري” مقطع فيديو لقصر “ابن فهد” الذي تمت مصادرته، حيث ظهر احتوائه على مسبح داخلي فاخر، مما يعكس الرفاهية التي كان يتمتع بها.

كما أكد كشف “الدوسري” عن قيام ولي العهد “ابن سلمان” بمصادرة عملات إلكترونية “بتكوين” مملكة لـ”ابن فهد” بقيمة 250 مليون دولار.

وأوضح “الدوسري” بأن صحون القصر أيضا تمت مصادرتها وعرضها للبيع.

 

يشار إلى أنه منذ شهر سبتمبر/أيلول الماضي، اختفت أخبار الأمير عبد العزيز بن فهد، بعد إطلاقه تغريدة أثارت حالة من الجدل قال فيها:” الحمد لله الذي تفضل علينا بالحج، بروح بودع عمي سلمان وأسافر إن شاء الله، إن ما سافرت فاعلموا أني قتلت”.

 

وكانت هذه آخر تغريدة يمكن التيقن من صحة نسبتها إلى الأمير عبدالعزيز، نجل الملك السعودي الراحل فهد، حيث انتشرت التغريدة كالنار في الهشيم.

 

وطرح المغردون التساؤل: “من الذي يستهدف اغتيال الأمير؟”، حيث لم يكن الجواب صعبا، فالخط الذي تبناه ابن فهد، عبر تويتر، خلال الآونة الأخيرة، يشي بتوجه معارض لسياسات فريق الحكم الحالي بالمملكة، الذي يحيط بولي العهد، والمرشح بقوة لتولي العرش، محمد بن سلمان.

 

وأكد “مجتهد” حينها أن “ابن فهد” كتب تغريدته المحذوفة عقب مجيء قوة ابن سلمان إليه، ثم وضع بعدها تحت الإقامة الجبرية، وهو في مكان غير معروف حتى الآن.