توفي طفل مصري (4 سنوات)، فيما نجا شقيقه (4 أشهر)، بعدما أقدمت الأمّ على إلقائهما بالبحر اليوسفي في المنيا، السبت.

 

وتبين أن مرتكبة الواقعة هي الطفلين وتدعى “شيماء”  24 سنة، وقامت بإلقائهما للانتقام من زوجها الذي رفض قيامها بزيارة أهلها.

 

وأفادت التحريات أن هناك خلافات عائلية بين الزوجين، وأنّ الزوجة دائمة الشكوى من معاملته السيئة، خاصة بعد أن رفض أن تذهب لزيارة أسرتها خلال أيام العيد.

 

وانقذ الطفل الأول “الرضيع” قبل غرقه، فيما انتشلت قوات الإنقاذ النهري شقيقه جثة هامدة.

 

وجاءت هذه الجريمة بعد كارثة طفلي الدقهلية، المتهم فيها أب بإلقاء طفليه في نيل دمياط؛ بسبب ضياع تركته التي ورثها عن والده والمقدرة بحوالي 1.5 مليون جنيه على علاقاته النسائية المتعددة، وتعاطيه مخدر الأستروكس بشكل مستمر خلال الفترة الأخيرة، وهو ما أثر على اتزانه العقلي وتفكيره، ودفعه لهذه الجريمة دون أن يعلم.

 

شاهد| جريمة هزّت مصر.. لحظة العثور على الطفلين الذين رماهُما والدُهما في النيل والسبب لا يُصدّق