رئيس “الأهرام” محذرا “السيسي” عقب اعتقال 3 معارضين بارزين: بلغت الروح الحلقوم

2

شن رئيس مجلس إدارة مؤسسة “الأهرام” السابق أحمد السيد النجار، هجوما عنيفا على النظام المصري ورئيسه عقب حملة الاعتقالات الأخيرة بحق النشطاء والسياسيين على رأسهم السفير والدكتور يحي القزاز.

 

ودون “النجار” في منشور له عبر صفحته بفيس بوك رصدته (وطن) مستنكرا توحش نظام السيسي وقمعه المعارضين:” السفير معصوم مرزوق والدكتور يحيى القزاز والدكتور رائد سلامة وغيرهم من الأرواح المسالمة ممن يحلمون بالحرية والكرامة والتنمية والعدالة وصيانة استقلال وتراب الوطن وقدموا ويقدمون خدمات علمية وسياسية جليلة لبلدهم ولا يملكون سوى الكلمة والموقف وأغصان السلام”

 

وتابع مستنكرا:” لا يمكن أن يكون السجن مصيرا لهم في وطن يحترم الحد الأدنى من الحريات وحقوق وكرامة الإنسان.. بلغت الروح الحلقوم”

 

وطالب رئيس “الأهرام” السابق في نهاية منشوره النظام بإطلاق سراح معتقلي الرأي:” أطلقوا سجناء الرأي فالكلمة تحاورها الكلمة وليس القضبان، ولأجل مستقبل وطننا العظيم ينبغي أن ندرك أنه حين يضيق براح الحرية وتُحاصر أنوارها فإن ظلام العنف المقيت يتمدد ونحن نريد الحرية والنور والتنمية والعدالة والسلام في وطن نزهو بالانتماء إليه”

 

 

 

واعتقلت السلطات المصرية، الخميس، ثلاثة معارضين بارزين منهم السفير معصوم مرزوق الذي دعا مؤخرا لإجراء استفتاء على “استمرار نظام الحكم الحالي” في مصر.

 

وإضافة إلى مرزوق، اعتقلت قوات الأمن رائد سلامة العضو البارز في حزب الكرامة المعارض الذي ينتمي إليه مرزوق، والأكاديمي يحيى القزاز الذي دعا في الآونة الأخيرة لرحيل السيسي في صفحته على فيسبوك وكتب فيها “المقاومة هي الحل”.

 

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر أمنية أنه لم توجه بعد اتهامات للمعارضين الثلاثة، لكنهم اعتقلوا بأوامر من النائب العام.

 

وقال المحامي الحقوقي البارز خالد علي في سلسلة تدوينات على صفحته بفيسبوك إن السفير معصوم مرزوق اعتقل من منزله، واقتيد لمكان غير معلوم.

 

وأوضح علي -استناد لمكالمات من أسر الموقوفين- أن رائد سلامة اعتُقل من منزله أيضا، بينما اعتقل يحيى القزاز أثناء وجوده في عزاء خالته بالقصير (شرقي البلاد) ظهر اليوم.

 

وتصدر وسم (هاشتاغ) #معصوم_مرزوق موقع تويتر في مصر.

 

وغرّد المعارض المصري أحد قيادات جبهة الإنقاذ ممدوح حمزة “إلى رئيس مصر.. إلى رئيس المخابرات.. إلى رئيس أمن الدولة: السفير معصوم مرزوق مريض قلب وأجرى عملية جراحية دقيقة وكانت حرجة في أوائل يوليو ٢٠١٨. نعتبره أمانة لديكم حتى بعد ٣١ أغسطس وبرجاء إرجاعه إلى بيته وأسرته بعد هذا التاريخ مشكورين واحنا فاهمين”.

 

ومطلع الشهر الجاري، أطلق معصوم مرزوق نداء للشعب المصري يدعو فيه إلى إجراء استفتاء شعبي على استمرار النظام من عدمه، وكذلك الخروج في مظاهرات  في 31 أغسطس الجاري حال عدم قبول النظام مطالبه.

 

مرزوق دبلوماسي مصري سابق وصل إلى منصب مساعد وزير خارجية، ومعروف عنه مناهضته للنظام المصري الحالي، وهو أحد الوجوه البارزة التي أعلنت رفضها تنازل النظام عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية وفق الاتفاقية التي وقعت في الثامن من أبريل/نيسان 2016.

 

وسجنت السلطات المصرية آلافا من معارضي الانقلاب العسكري منذ يوليو 2013، انضم إليهم لاحقا شخصيات عارضت رئيس النظام عبد الفتاح السيسي، أبرزهم رئيس أركان الجيش الأسبق سامي عنان، ورئيس حزب مصر القوية عبد المنعم أبو الفتوح، ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق هشام جنينة.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    ..الآن فطقط عرفت الحرية والكرامة الانسانية……اليوم فقط عرفت الكرامة الانسانية…..العساكر سيسحفونكم كما تسحق الصراصير المزعجة..وسيتبولون عليكم جميعا…

  2. Fathy يقول

    من اعان ظالما سلطه الله عليه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.