قالت وسائل إعلامٍ سعودية، الجمعة،إنّ حاجاً عراقياً انتحر من سطح الحرم المكي.

 

وقالت صحيفة “عاجل” إن الحاج ألقى بنفسه من سطح الحرم (من جهة القبب لتوسعة الملك فهد)، وسقط بصحن الطواف، في تمام الساعة الثامنة والنصف من صباح الجمعة 24 أغسطس/آب 2018. وجرت محاولة إنقاذ حياة الحاج، إلا أنه توفي متأثراً بسقوطه.

 

وذكرت أنه أصيب اثنان من الحجاج أثناء طوافهما بالحرم المكي بفعل سقوط الحاج عليهما.

 

وأكدت الصحيفة السعودية أن الحاج عراقي الجنسية، ويدعى حسين الحيدي، وفي العقد الخامس من عمره.

 

ويوم الثامن من يونيو الماضي، أقدم شخص على الانتحار بإلقاء نفسه من السطح العلوي لصحن المطاف، في الحرم المكي بعد الإنتهاء من صلاة العشاء.

 

وأعلن وقتها مسؤول في وزارة الخارجية الفرنسية أن الشخص المنتحر في الحرم المكي يحمل الجنسية الفرنسية، دون إبداء مزيد من التفاصيل، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

ولا يعرف على وجه الدقة سبب الانتحار.

 

وفي السنوات الأخيرة وقعت عدة حوادث مشابهة لأشخاص أقدموا على الانتحار داخل الحرم، وآخرين حاولوا الانتحار قبل أن يتم إنقاذهم، وتعددت الأسباب بين أمراض نفسية ومشاكل مادية أو عائلية.

 

ووقعت أغلب حوادث الانتحار بأن يلقي الشخص نفسه من أحد طوابق الطواف العلوية ليسقط في بالحرم الشريف.