في أعقاب حملة السخرية الواسعة التي دشنها ناشطون على موقع التدوين المصغر “تويتر” من ملك “جزيرة الريتويت” ووزير خارجيته ، من تصريحات التي زعم فيها أحقية البحرين بمنطقة “” الحدودية مع ، لم يجد السياسي الكويتي وعضو مجلس الامة السابق عبد الحميد دشتي بداً من المشاركة.

 

وفي تعليقه على صورة ساخرة لوزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد نشرها مغرد قطري تظهره كالدب لضخامة حجمه، علق “دشتي” قائلا:” وفيل ابرهه احلوين”.

وكانت تصريحات ملك جزيرة الرتويت، قد أثارت سخرية واسعة بين النشطاء لتحول هذا الملك إلى دمية بيد “ابن زايد” و”ابن سلمان” يحركانه كيفما أرادا، بعد ترديده لمزاعم وادعاءات سبق وأن سكت عنها عشرات السنين.

 

وفي هذا الإطار، شن قطريون هجوما عنيفا ممزوجا بالسخرية من ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة عبر وسم “”، وذلك بعد دعوته التحريضية ضد حكام قطر عقب استقباله عددا من قبيلة “النعيم” الواقعة على المنطقة الحدودية مع قطر ليذكرهم ببيعتهم لـ”آل خليفة”.

 

وكان ملك “جزيرة الريتويت” قد استقبل قبل أيام بقصر الصافرية عددا من قبيلة “النعيم” الواقعة على المنطقة الحدودية مع قطر ليذكرهم ببيعتهم لـ”آل خليفة”.

 

وخلال استقباله لهم وفي محاولة لكسب ودهم، أشاد “آل خليفة” بما أسماه “دورهم الكبير في بناء مسيرة الوطن وبتاريخهم العريق القائم على الإخلاص لوطنهم”.

 

وتطرق “آل خليفة” في حديثه خلال اللقاء إلى منطقة ( الزبارة) وحُكم آل خليفة و”سيادتها على شبه جزيرة قطر”، منذ إنشاء دولة آل خليفة في الزبارة عام 1762م ومبايعة قبائل هذه المنطقة لهم.

 

وقال “آل خليفة” خلال اللقاء “إننا سوف نظل مع أهلنا في شبه جزيرة قطر شعباً واحداً يجمعنا النسب والتاريخ المشترك والهدف الواحد، ولن يُمحى من ذاكرتنا الوطنية ما تعرض له أهلنا في الزبارة من عدوان سنة 1937 ، وما ترتب عليه من تهجير قسري ما زالت آثاره قائمة وموثقة إلى يومنا هذا”.