استمرارا لتلفيق الاتهامات الجاهزة والادعاءات الزائفة ضد ومواقفها الثابتة وسياستها الحكيمة، زعم الكاتب والمحلل السياسي السعودي سامي البشير المرشد، أن حياة السلطنة في غير مقنع له وللجميع على حد زعمه.

 

وقال “المرشد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” بصراحة لم اقتنع يوما ولم يقتنع احد بحياد سلطنة بحرب اليمن”.

ويأتي هذا التحليل والزعم من قبل المحلل السياسي السعودي استمرارا للحملة المغرضة التي اشتدت مؤخرا وتستهدف السلطنة وموقفها الحيادي تجاه الأزمة اليمينة، تحت مزاعم أن سلطنة عمان تدعم ، وهو ما نفته وعبرت عنه السلطنة صراحة وفي أكثر من مرة.

 

وكانت صحيفة “الوطن” قد المحت مؤخرا إلى تورط دولة عربية مجاورة ـ تقصد سلطنة عمان ـ في تهريب الأسلحة والصواريخ الإيرانية إلى الميليشيات الحوثية بصنعاء في اليمن.

 

ونقلت الصحيفة عن محمد المسوري، المحامي الخاص للرئيس اليمني المخلوع علي صالح والمعروف بعدائه للسلطنة، في الجزء الرابع والأخير من حواره لها، مزاعمه بشأنم تورط دولة مجاورة في نقل أسلحة لليمن، إضافة إلى سفر الإيرانيين مع الوفود التفاوضية عبر تتبع لنفس الدولة، ووجود وفد خفي يشرف على وفد الحوثيين. حسب زعمه.

 

ووفقا لما نقلته الصحيفة السعودية، تابع المحامي الخاص بالمخلوع علي صالح مزاعمه:”تواصلت مع قيادات في تلك الدولة المجاورة وطلبت منهم التوقف عن ذلك، لا نريد خيركم ولا شركم .”

 

وتابع هذيانه: ”الذي يأتي من حدود الدولة المجاورة بأمانة، هو الداعم الأكبر للحوثيين، ويتم التهريب من خلال صحراء شاسعة، وطرق ممتدة كبيرة يأتي منها السلاح والمقاتلون والخبراء الإيرانيون وحزب الله وغيرهم .”