بعد تولّيه منصب رئيس وزراء باكستان .. هذا ما تعهد به “عمران خان” الذي يقلق صعوده “المحمديْن”

تعهد عمران خان، رئيس وزراء باكستان الجديد، باستعادة ثروة البلاد المنهوبة والمساءلة الصارمة للمسؤولين عن نهب تلك الثروات.

 

جاء ذلك في أول خطاب لـ”خان” أمام المجلس الوطني (البرلمان)، عقب اختياره، الجمعة، رئيسا لوزراء باكستان، حسبما نقلت قناة “جيو نيوز” المحلية الخاصة.

 

وقال خان: “أشكرالله والشعب على منحي فرصة إحلال التغيير الذي تحتاجه البلاد، فالأمة تتوق للتغيير الذي سنحدثه”.

 

وأضاف: “أعد أمتي أنني سأطبق مساءلة صارمة، ولن يتم إعفاء أي سارق بموجب مرسوم المصالحة الوطنية”.

 

وأوضح رئيس الوزراء الجديد، أنه وصل إلى منصبه (رئيسا للوزراء) بعد “كفاح استمر 22 عاما”.

 

وفي السياق، تعهد “خان” بالخضوع لمساءلة في البرلمان مرتين شهريا، وفق المصدر ذاته. وفي وقت سابق اليوم، انتخب البرلمان، عمران خان، رئيسًا للوزراء، بعد حصوله على “176 صوتًا من أصل 272 بالتصويت في الجلسة البرلمانية الجارية حالياً في مقر البرلمان”، بحسب النتائج الأولية.

 

ويحق للنواب المنتخبين على المقاعد العامة المباشرة (عددها 272) اختيار رئيس الوزراء، فيما لا يحق للنواب البقية المنتخبين على المقاعد المخصصة ممارسة هذا الحق.

 

ويخصص الدستور الباكستاني 60 مقعدا للنساء و10 مقاعد للأقليات الدينية يتم شغلها وفقا لقاعدة التمثيل مع عتبة انتخابية بـ5 بالمائة.

 

ويعتمد هذا الرقم النسبي على عدد المقاعد التي تم الفوز بها وليس على عدد الأصوات.

 

وعمران خان معروف بأنه لا يكن الكثير من الود للسعودية والإمارات، ويعارض أي دور لبلاده في الحرب اليمنية، ويتطلع الى علاقات قوية مع ايران.

 

اقرأ المزيد: صعود عمران خان في باكستان يقلق “ابن سلمان” و”ابن زايد” لهذه الأسباب

 

قد يعجبك ايضا
  1. _ يقول

    ما عرفنا رفيق الا عميل شحاذ.
    ورحم الله ضباء الحق

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.