استمرار للدعم العربي الواسع لليرة التركية استجابة لدعوة الرئيس رجب طيب اردوغان، انتقلت هذه الحملة الضخمة لدعم إلى الأردن وبرزت في رد فعل لبائع أردني حاز إعجاب العديد من النشطاء.

 

ويظهر في صور متداولة، بائع منتجات ألبان أردني أعلن في بيان علقه على باب محله أنه يقبل الليرة من زبائنه إن توفرت لشراء منتجات المحل كنوع من الدعم البسيط لتركيا التي يستورد منها بضاعته من الأساس.

 

وجاء في بيان محل “جوري للألبان والأجبان” الأدرني بحسب الصورة:”محلات جوري للألبان والأجبان فرع التطوير.. أيها الشعب الأردني العظيم كنوع من الدعم البسيط لتركيا الجميلة التي نستورد منها أجود أنواع البضائع المميزة بالمحل يسعدنا قبول عملة من الزبائن إن توفرت معهم لشراء البضائع”.

 

وأضاف البائع ملحوظة بنهاية البيان قال فيها إنه لا يقبل الدولار ولا الجنيه المصري.

وشهدت الأيام الماضية حملات دعم عربية واسعة كان أبرزها بقطر والكويت لدعم الليرة والاقتصاد التركي، في وجه المؤامرة الأمريكية التي دعمها قادة الحصار بسبب أزمة القس الأمريكي المحتجز بتركيا، والذي دفع “” لتهديد أردوغان وفرض ضرائب تعجيزية على منتجات تركية وهو ما ردت عليه اليوم بالمثل.

 

وعمت مواقع التواصل صورا وفيديوهات لمواطنيين قطريين وكويتيين يقومون بتحويل عملتهم المحلية لليرة التركية، لدرجة إعلان نشطاء قطريين بالامس نفاد الليرة من مصارف قطر.