في تعليق على التسريبات التي أوردتها القناة العاشرة الإسرائيلية بالأمس، أكد وزير المالية الإسرائيلي موشيه كحلون الأنباء عن عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي في مايو الماضي قمة سرية مع رئيس لبحث التهدئة في .

 

وقال الوزير في حديث إلى إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم، ردا على سؤال بشأن ما إذا كان على علم بالقمة السرية: “نعم، وكل ما سيحدث في غزة سيأتي بوساطة وبانخراطها”.

 

من جانبه، رفض المكتب الصحفي لرئيس الوزراء الإسرائيلي التعليق على هذه الأنباء للصحفيين.

 

وكانت القناة العاشرة الإسرائيلية قد نقلت أمس عن مصادر دبلوماسية أمريكية قولها إن نتنياهو التقى بالسيسي في الأراضي المصرية بتاريخ 22 مايو الماضي، بهدف تحريك المساعي الرامية للتوصل إلى تسوية سياسية في قطاع غزة

 

وبحث الطرفان في اللقاء مبادرة مصرية لتسوية سياسية في غزة، وذلك خلال مأدبة إفطار في شهر رمضان، وفق ما أعلنه مراسل الشؤون السياسية في قناة التلفزة الإسرائيلية العاشرة، نقلًا عن مصادر أميركية.

 

وتتضمن المبادرة عودة ولو تدريجيا لتسلم زمام الأمور في غزة، ووقف إطلاق النار مع حركة المقاومة الإسلامية ()، وتخفيف الحصار، وإمكانية التوصل إلى صفقة تبادل أسرى.

 

وأضافت المصادر أن السيسي خلال اللقاء قال إن على إسرائيل والدول العربية والمجتمع الدولي الضغط على رئيس السلطة الفلسطينية بالقوة للعودة إلى غزة.

 

وشهد القطاع الأسبوع الماضي أخطر اعتداءات إسرائيلية منذ عدوان 2014، وتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار مساء الخميس إثر تدخل من مصر والأمم المتحدة.

 

ومنذ 30 مارس الماضي، قتل ما لا يقل عن 169 فلسطينيا برصاص جنود . وللمرة الأولى منذ 2014، قتل جندي إسرائيلي يوم 20 من الشهر الماضي.