شن الإعلامي البارز والمذيع المعروف بقناة “، هجوما عنيفا على المستشار محمد الملكاوي المحلل والخبير السياسي الأردني، بعد تطاول الأخير عليه واتهامه بخيانة التي عمل بالتلفزيون الرسمي فيها.

 

وهاجم “الملكاوي” جمال ريان في تعليقه على سجاله الدائر مع الكاتبة الإماراتية المقربة من “ابن زايد” مريم الكعبي متهما إياه بخيانة الأردن قائلا:” أنت تستحق الصفع؛ لأنك خائن؛ فأول ما خنت؛ خنت الأردن الذي احتضنك؛ فقد احببناك على شاشة التلفزيون الأردني؛  لكنك بعد أن غادرت الأردن انكشفت حقيقتك الرخيصة وأعلنت أنك فلسطينيا وحاقد على الأردن”

 

وتابع متطاولا على مذيع “الجزيرة” في كلمات عكست أخلاقه:”من باع وطنه يا جمال يستحق الصفع بالأحذية البالية المهترئة”

 

 

ليلجمه “ريان” برد ناري مفندا لمزاعمه:”راجعت حسابك فوجدتك تتملق لجهة خارج الاردن، الخائن لوطنه هو من يقحم الاردن من اجل دراهم قذرة”

 

وتابع هجومه على السياسي الأردني ما وضعه في موقف محرج أعجزه عن الرد:”انتمائي للأردن وفلسطين اكبر منك ومن الجهة التي تتملقها ، وتهاجمني لاجلها ،الأردنيون والفلسطينيون يعرفون ما قدمه جمال ريان للأردن وفلسطين وانت داخل البامبرز ، قليل من الخجل ايها المستشار”

 

 

وأيد أردنيون موقف “ريان” وأعلنوا تضامنهم معه ضد مزاعم المستشار محمد الملكاوي.

 

 

وعلق العقيد الأردني المتقاعد علاء عناسوه متضامنا مع “ريان”:”أستاذ جمال المحترم طالما وكثيراً تحدثت عن الأردن بكل طيب ووفاء ولم أسمع أنك يوماً ذكرت الأردن بسوء”

 

وتابع مشيدا بمواقف مذيع “الجزيرة”:”والنعم من أصلك ومن جنسيتك وبغض النظر عنهما فأنت مسلم عربي حر وقامة كبيرة يشار لها بالبنان لا ترمى بالحجارة إلا الأشجار المثمرة وأنت مثمر بأعمالك وأقوالك وتغريدك القيم الهادف المهني”

 

 

وكان سجال حاد دار بين جمال ريان والكاتبة الإماراتية مريم الكعبي بعد تطاولها على مذيعي الجزيرة التي وصفتها بأنها وكر الثعابين والعقارب.

 

وفي رد قاس على مزاعمها قال الإعلامي والمذيع البارز بقناة الجزيرة جمال ريان في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) ردا على تطاول “الكعبي”: ”إذا كانت الجزيرة كما تقول الكاتبة الاماراتية مريم الكعبي وكر الثعابين وبيت خفافيش الظلام، فمن يكون من قرصنوا وكالة الانباء القطرية ، وفبركوا تصريحات لأمير قطر، تمهيدا لغزو بلاده، كما كشفت انترسبت مؤخرا؟”.

 

وتابع ساخرا: ”اللي استحوا ماتوا”، ما دفعها لتخصيص سلسلة تغريدات مستقلة لمهاجمة “ريان” وقناة الجزيرة التي أثارت جنونها.

 

وسبق لمريم الكعبي صاحبت التصريحات المثيرة للجدل دائما، أن تضامنت مع ضد ضربات التحالف الثلاثي للنظام السوري في أبريل الماضي، حيث لم يلفت انتباهها صرخات دوما وجثثهم التي ملأت المستشفيات بعد مجزرة الكيماوي، وخرجت لتعلن أسفها على ضرب نظام بشار المجرم وتهاجم التحالف الثلاثي، حيث شبهت الأمر بغزو العراق.