رداً على ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” فيما يتعلق بضخ مبلغ 500 مليون دينار في لدعم “الليرة” في مواجهة الأزمة التي تعاني منها ، نفت هذه الانباء جملةً وتفصيلاً، مؤكدةً أن هذا الخبر لا أساس له من الصحة.

 

وقالت الوزراة في تدوينة لها عبر حسابها الرسمي بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”تصريح صحفي: يتم تداول على مواقع التواصل الاجتماعي أخباراً مفبركة تزعم أن دولة الكويت ستضخ مبلغ 500 مليون دينار كويتي لدعم العملة التركية. تؤكد وزارة المالية أن لا أساس من الصحة لهذا الخبر.”

 

وأوضحت الوزارة، أن وزير المالية الدكتور نايف فلاح الحجرف عقد اجتماعاً مع وزير المالية التركي برات البيرق مساء الأحد في مطار دولة الكويت لإطلاع الإدارة المالية في دولة الكويت على آخر التطورات الاقتصادية في تركيا، لا سيما أن للكويت استثمارات في تركيا، ولم يتم الحديث عن دعم العملة التركية ولم يتم اتخاذ أي قرارات مالية أو استثمارية.

وكان ناشطون قد تداولوا خبراً مفاده بأن الكويت قدمت هذا المبلغ لمساعدة تركيا في مواجهة الأزمة التي تتعرض لها عملتها الوطنية، خاصة وان الكويت تملك العديد من الاستثمارات في تركيا.

ويوجد في تركيا أكثر من 271 شركة كويتية تستثمر في مختلف القطاعات؛ أهمها قطاع البنوك والصيرفة الإسلامية، فضلاً عن قطاع التجزئة ومجمعات التسوق.

 

وتشهد تركيا سياحياً زيادة مطردة من المواطنين الكويتيين، حيث سجلت تركيا ارتفاعاً، خلال الأعوام الأخيرة، بلغ 200 ألف سائح في 2017، رغم الأحداث التي وقعت في تركيا، بعد أن كان عددهم 8 آلاف سائح في عام 2002.