مفاجأة.. المتهم الرئيسي في خلية الإرهاب الأردنية طلب من زوجته الحامل مغادرة المنزل قبل تفخيخه بيومين

فجرت عائلة المتهم الرئيسي في عمليتي الفحيص والسلط في الاردن مفاجأة مدوية، كاشفة بأن قائد الخلية الارهابية الذي قاد العمليتين كان قد أرسل قبل يومين من تنفيذ عملية الفحيص زوجته الحامل إلى منزل ذويها لكي تضع حملها.

 

وقال ابن عم “أحمد النسور” وهو المتهم الرئيسي في خلية السلط والفحيص بأنه قام بتأجير شقة قبل اربعة أشهر لابن عمه دون ان يعرف خلفية ما يجري.

 

وأضاف وهو مالك البناية التي تحصنت فيها الخلية وجرى تفخيخها بأن زوجة قريبه حامل ولديه طفلان وأمر زوجته بالمغادرة إلى منزل أهلها قبل يومين من حصول المواجهة فيما استضاف شابين من المدينة في شقته، وذلك وفقا لما صرح به لصحيفة “الغد” الأردنية.

 

ويعتقد بأن الشاب “النسور” وضيفيه قتلوا في حادثة تفخيخ البناية الانتحارية.

 

وكانت السلطات قد أعلنت عن انتشال ثلاثة جثث للإرهابيين من تحت ركام البناية.

 

وكانت الحكومة الأردنية قررت هدم المبنى الذي وقع فيه الاشتباك السبت، وقتل نتيجته أربعة من أفراد الأمن وعدد من عناصر الخلية، عقب تفجيره وانهيار جزء منه بعد تشكيله خطرا على المنازل المحيطة به.

 

وكشفت غنيمات عن إلقاء القبض على خمسة من أفراد الخلية وقتل ثلاثة آخرين خلال الاشتباكات بعد الاشتباه بتورطهم في تفجير حافلة أمنية خلال مهرجان مدينة الفحيص (غربي عمان) الجمعة الماضي والذي قتل فيه أحد عناصر .

 

ولفتت إلى أن المداهمة الأمنية التي أجريت السبت الماضي، كانت تستند إلى معلومات موثقة وعمليات استخبارية دقيقة وقد نفذت على مراحل.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.