عناصر الشرطة الأمريكية امرأة مع خاطفها، في حادثةٍ وقعت يوم الـ16 من يونيو الماضي، في ثاني حادثة يلقى فيها حتفه أثناء عملية أمنية خلال ستة أسابيع.

 

ونشرت شرطة لوس أنجلوس مقطع فيديو للعملية الأمنية بعد أن تلقت معلومات بأن رجلا من أصول لاتينية يدعى غيليرمو بيريز (30 عاما) طعن بسكين صديقته السابقة ولا يزال يتجول في الشارع ملوحا بسلاحه.

 

ويظهر فيديو من كاميرات المراقبة الشخصية للضباط المشاركين في العملية أن عناصر الشرطة عند وصولهم إلى موقع الحادث طلبوا غير مرة من المجرم إلقاء السلاح، لكنه رفض الخضوع لهذه الأوامر وبدأ يقترب منهم.

 

وبعد أن أطلق عناصر الشرطة بعض الطلقات التحذيرية باتجاهه، احتجز بيريز رهينة كانت تقف على طرف الطريق، وهي إليزابيث توليسون (49 عاما)، ويبدو من الفيديو أنها من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولم تستطع الفرار لهذا السبب، وبدأ بنحر عنقها، ما أجبر عناصر الشرطة على إطلاق النار عليه بغض النظر عما يحمله ذلك من أخطار بالنسبة للسيدة.

 

وأطلقت الشرطة إجمالا 18 طلقة على المجرم، أصابت اثنتان منها الرهينة، ما أدى إلى وفاتها في المستشفى لاحقا.