السعودية تمنح مقاعد الحج لأحزاب وقادة مليشيات “الحشد الشعبي لـ التكفير عن جرائمهم ضد السنة!

6

كشفت تقارير صحفية عن مصادر في أن السلطات قد منحت مقاعد إضافية لأحزاب وشخصيات سياسية مختلفة، من ضمنها قادة مليشيات في “.

 

وقال المصدر: “إن السفير السعودي في ، عبد العزيز الشمري، هو المسؤول المباشر عن توزيع المقاعد على زعماء كتل شيعية وسنّية لها ثقلها في المشهد السياسي العراقي”.

 

وأضاف المصدر لـ”الخليج أونلاين”: إن “من أبرز الكتل والأحزاب السياسية التي حصلت على مقاعد لأداء فريضة هو حزب الدعوة بزعامة نوري المالكي، إضافة إلى أحزاب سنّية مثل الحزب الإسلامي العراقي، وتحالف القرار العراقي، فضلاً عن أحزاب كردية مثل الحزب الديمقراطي الكردستاني”.

 

وشدد المصدر على أن “المنحة السعودية شملت فصائل مسلَّحة من ضمن مليشيا الحشد الشعبي؛ مثل منظَّمة بدر، التي يتزعّمها هادي العامري، وعصائب أهل الحق، وكتائب الإمام علي، وحزب الله”.

 

فيما تنضوي تحت اسم مليشيا “الحشد الشعبي” الشيعيّة (أُسّست بفتوى من المرجع علي السيستاني بدعوى مقاتلة تنظيم الدولة عام 2014) فصائل مسلَّحة عُرفت بانتهاكها لحقوق الإنسان وارتكابها جرائم لأسباب طائفية.

 

وفي السياق، قال “الحملدار”، مسؤول قوافل الحج محمود النعيمي: “أصبحت قرعة حج بيت الله الحرام حكراً على الفاسدين والمجرمين من المليشيات التي تقوم بأعمال خطف وقتل”، مشيراً إلى أن “هناك توجيهات صدرت من رئيس هيئة الحج والعمرة بالعراق، خالد العطية، بتسهيل إجراءات سفر قادة المليشيات وإسكانهم في أرقى الفنادق وأقربها من الحرم المكي”.

 

هذا وتتبع هيئة الحج والعمرة العراقية نظام القرعة للذين يتقدَّمون بطلبات لأداء الفريضة، لكن يشكو العراقيون من عمليات تلاعب بالقرعة من قبل الموظفين مقابل مبالغ مالية أو محسوبية لصالح أحزاب وجهات سياسية متنفّذة.

 

وأكد النعيمي وجود “سماسرة تابعين لأحزاب وشخصيات سياسية بارزة يبيعون مقاعد الحج على المواطنين ميسوري الحال”، مشيراً إلى أن “سعر المقعد الواحد يتراوح بين 7500 إلى 8000 دولار أمريكي”.

 

وفي السياق ذاته أعلن خالد العطية، يوم 11 يونيو الماضي، موافقة وزارة الحج السعودية على زيادة حصة العراق من مقاعد الحج للعام الحالي 2018 إلى 38 ألف حاجّ.

 

وقال العطية: إن “الهيئة وفي كل عام تسعى إلى الحصول على زيادة بحصّة حجّاجها بما يتناسب مع النسبة السكانية الحاصلة من خلال مخاطباتها الرسمية إلى السلطات المعنيَّة في السعودية. وفي هذا العام أرسلنا طلباً إلى وزارة الحجّ السعودية بزيادة مقاعد حجاج العراق، وتمّت الموافقة على منح هذه الزيادة في العام الحالي”.

 

وتابع: إن “نسبة الزيادة التي منحتها وزارة الحج السعودية ستُضاف إلى حصّة العراق البالغة 33 ألفاً و690، لتصبح الحصّة الكليّة في هذا العام 38 ألف حاجّ عراقي”.

 

ولفت العطية إلى أن “الهيئة ستمنح هذه الزيادة للفائزين بقرعة الحج حصراً، وتوزّعها على المحافظات كل حسب نسبته السكانية المعتمدة لدى الجهاز المركزي للإحصاء السكاني بوزارة التخطيط”.

 

وكان السفير السعودي في العراق، عبد العزيز الشمري، قد أشار الأسبوع الماضي إلى أن توجيهات الملك سلمان بن عبد العزيز (العاهل السعودي)، تؤكّد توجيه كلّ الدعم للحجّاج العراقيين، لافتاً إلى أن المملكة تعمل على تقديم كل أشكال الدعم للشعب العراقي وتقف على مسافة واحدة من جميع مكوّناته.

 

وأشار إلى زيادة حجاج العراق للعام الحالي نحو 6 آلاف حاج، مضيفاً أن الناقل الجوي السعودي سيسهم بتفويج الحجاج لهذا العام.

 

وأكّد الشمري وجود تنسيق كبير مع الحكومة العراقية، مشيراً في حديث لقناة “العربية” السعودية إلى أن العام القادم سيشهد فتح منفذ عرعر تجارياً بين البلدين، مع إنشاء ساحة للتبادل التجاري. كما ألمح إلى أن السعودية تعمل على أن يكون إصدار تأشيرات الحج للعام القادم من بغداد.

 

يُشار إلى أن العلاقات العراقية-السعودية تحسّنت، العام الماضي، بعد قطيعة دامت نحو 27 سنة؛ على خلفيّة غزو العراق للكويت عام 1990، وبدأت تتطوَّر بشكل ملحوظ، لا سيما بعد أن أجرى عدد من المسؤولين السعوديين والعراقيين رفيعي المستوى زيارات متبادلة، منهم مقتدى الصدر.

 

وتكلَّلت هذه الزيارات بتأسيس مجلس للعلاقات الاستراتيجية، وإعادة فتح المعابر الحدودية المغلقة منذ أكثر من 25 عاماً، وكذلك زيادة الرحلات الجوية المباشرة لتكون يومية، وفتح المجال أمام الاستثمار المحلي بين البلدين، مع زيادة التبادل التجاري.

 

وبعد اجتماع زعيم التيار الصدري بالمسؤولين السعوديين في جدة، أعلن مكتب الصدر أنه “توصّل إلى اتّفاق لدراسة الاستثمارات في المناطق الشيعية في جنوب العراق”، مشيراً إلى أن الرياض تدرس فتح قنصليّة في مدينة النجف، التي يعتبرها الصدر قاعدته الشعبية.

 

ورغم أن الانتخابات الأخيرة في العراق أفرزت تصدّر القوائم الشيعية الموالية لإيران، فإن هذا التوجه كان مشجّعاً للسعودية، وأبدت تفاؤلها بعراق جديد سيكون حليفاً لها ويخرج من العباءة الإيرانية.

 

وتجسّد تفاؤل الرياض في تهنئة وزير الدولة لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان، للزعيم الشيعي مقتدى الصدر بعد إعلان تصدر تحالفه “سائرون” في نتائج الانتخابات النيابية، في وقت تقود الأحزاب والشخصيات الموالية لإيران العراق منذ غزو البلاد في 2003، وسقوط نظام الرئيس الراحل صدام حسين.

قد يعجبك ايضا
  1. - يقول

    ثم يأتي سلولي تربيه شوارع وخماره
    يكتب لمن يعارض عهر ربه الاعلى الصهيوني سلقان او ابنه الصهيوصليبي

    يامجوسي ياعميل ايران يارافضي !! هههههههههههههه

  2. عمر يقول

    (( توجيهات الملك سلمان بن عبد العزيز (العاهل السعودي)، تؤكّد توجيه كلّ الدعم للحجّاج العراقيين، لافتاً إلى أن المملكة تعمل على تقديم كل أشكال الدعم للشعب العراقي وتقف على مسافة واحدة من جميع مكوّناته)) بلا شك هذا الكلام كذب ودجل وتزييف الواقع! النظام النجدي متواطئ مع الاحزاب الشيعية وموالية لها وقريبة منها بل تناصرها على الطائفة السنية وهذا النظام هو الد اعداء اهل السنة والجماعة اينما كانوا, وهذا النظام يناصر كل من يحارب السنة إن كان شيعي, شيوعي, يهودي, نصراني, بوذي, عابد للبقر أو الحجر, ولا اعتقد احد يستطيع ان ينكر ذلك!!؟ نرى بام اعيننا مثلاً في فلسطين نرى اليوم بكل وضوح موالات النظام النجدي لليهود وصفقة الخرن يعلما الكل للقضاء على فلسطين وتشكيل دولة اليهود الكبرى ونسمع ونرى كيف يدعون على الفلسطينيين ويسبونهم بابشع الكلام البذئ ويتمنون النصر لليهود على الفلسطينيين! وايضاً رأينا كيف هذا النظام ساند امريكا ضد العراق, افغانستان, الانظمة العسكرية الدموية في مصر, باكستان, واليمن والنظام العلماني الحاقد على الاسلام في بغلاديش ضد المسلمين, في ليبيا يساند حفتر الدموي عدو اهل السنة والجماعة, في لبنان وقف مع النصارى والشيعة ضد السنة وفي سوريا منع حتى جمع التبرعات للسوريين فقط سمح لهم دعاء القنوت لمدة شهر!!؟؟ ما هذا الكرم والشجاعة والعطاء والتضحية؟ في حين ايران تبعث الميليشيات الدموية الطائفية فقط لقتل السنة لأن التقرب الى الله عند الشيعة هو قتل السنة حسب عقيدتهم!! الوقت لايسمح لعرض مزيد الادلة على معاداة هذا النظام للاسلام والمسلمين بالذات اهل السنة والجماعة.

  3. هزاب يقول

    هو أمر سنوي يتكرر مع العراق ومع كل الدول الإسلامية ومنذ حكم الملك عبدالعزيز ! ولكن هؤلاء عندما يستلمون تلك الكويونات المجانية يقومون ببيعها مرة أخرى ! لا يهتمون بأمر الدين كثيرا ! يهمهم الدنيا والفلوس ! ويبيعونها في السوق السوداء مثل أية سلعة ! ومن المعلوم أن حجهم للنجف وكربلاء وقم ! وسيناريو يتكرر سنويا ودائما ما تنكشف الفضائح سواء في العراق وفي مصر السيسي وحتى دول أسيوية وأفريقية ! المهم الفلوس! والزق بيحب الخفية ويا يخت من نفع واستنفع ! والكلام ليس من خلفية عنصرية بل واقع الحال !

  4. جبران يقول

    لا يستبعد وليس مستغرب ولا مستهجن ما يفعله وسيفعله آل سلول وعيال ناقص بن خريان والله لو قام النبي محمد صلوات ربي وتسليماته عليه وعلى آله وصحبه وسلم لو خرج من قبره وعاد الى دنيانا البائسة والكالحة والغريبة غرابة الدين والقيم والضمير وجاء عليه السلام وقال لبني سلول وعيال ناقص والسيسي وحفتر وغيرهم من اوغاد العرب ودعاهم الى ترك أمريكا وفك التحالف والولاء وحرمة التعامل مع الصهاينة والامريكان والغرب وخروج الجيوش والمخابرات التابعة لدول الاستكبار والاحتلال لبلادنا والله ثم والله ليقوم بني سلول وحلفائهم بإصدار أوامر تعقب ولاحقة ومكافحة وتوقيف بحق النبي وصحابته واتباعه الكرام واعتبارهم جماعة إرهابية تكفيرية متطرفة ظلامية وسيعملون جاهدين لإلقاء القبض على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وتسليمه لامريكا والصهاينة وارساله الى معتقلات غوانتنامو او غيرها من السجون والمعتقلات السرية او العلانية المنتشرة في كل بقاع الدنيا والله انا لا استبعد أي كفر وظلم وفسوق ومروق وعصيان وسفالة وانحطاط يقوم بها هؤلاء القوم الانجاس

  5. بنت السلطنه يقول

    هزاب المدلس
    عامل نفسه فاهم واقع الحال والتقرير يقول منح العراق مقاعد اضافيه ولم يقول منحوا كوبونات مجانيه هزاب الشلق منحوا مقاعد اضافيه يعني زادوا حصة العراق من الححاج المسموح لهم الحج فكل دوله محدد لها عدد، قلنالك تفهم شلق فهم أول وبعدين علق،

  6. هزاب يقول

    الله يعينك على هذا الفهم ! الجواب ينقرأ من عنوانه! عنوان الخبر منح مقاعد حج لقادة احزاب وميلشيات الشيعة! وما قدرتي تقرأي الخبر ! بس حد فهمك توقف عن سب شعبك بأنهم تيوس ويبدو أيضا من لا يقرأ هو تيس أيضا! أو تيسة !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.