المخرجة السعودية هيفاء المنصور تبرر “عشقها” اللامحدود لـ إسرائيل وتثير جدلاً واسعاً

2

فشلت المخرجة في إقناع متابعيها بعد أن حاولت تبرير موقفها في أعقاب تصريحاتها لصحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية التي أكدت خلالها أنها لا تستبعد التعاون فنيا مع إسرائيليين في المستقبل.

 

وفي محاولتها للتبرير، قالت “المنصور” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” للتوضيح، أنا في مرحلة ترويجية للأفلام أمريكية حاليا ويقابلوني صحفيين من كل انحاء العالم، و في أحيان كثيرة يسألوني هل ممكن تعملين مع اسرائيل و ردي دائما واضح أنا “أعمل فقط مع الدول المسموح بها بشكل رسمي.” لكن الصحافة وأنتم خير العارفين يحبون البهارات، لكم كل الود”.

لتتفاجأ “المنصور” برد فعل عنيف وقوي من قبل متابعيها الذين رفضوا تبريرها، مؤكدين بأن مثل هذا “الاستهبال” والتبرير لم يعد ينطوي على أحد، مؤكدين بان عليها توضيح موقفها من الاحتلال الإسرائيلي وعبر الصحافة العالمية، مشيرين إلى واقعة سابقة لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير حينما رفض الحديث لتلفزيون إسرائيلي.

وكانت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، قد أكدت أنها أجرت لقاءا مع هيفاء المنصور، ونقلت على لسانها بأنها لا تستبعد التعاون فنيا مع سينمائيين إسرائيليين في المستقبل.

 

وقالت هيفاء المنصور، بحسب نص حوارها المنشور في الصحيفة العبرية، اليوم “إن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، يحاول إعادة بوصلة المملكة العربية السعودية نحو التوجه الليبرالي، والاقتراب من المجتمع الدولي”.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. mutaz يقول

    هذا النوع من الكائنات عنده مشاكل مع الله وليست القصه حبه لإسرائيل أو الشيطان وعنده شعور بالنقص والدون وتبدأ هذه الحاله المرضيه بمشاهدة عالم الحيوان وتتفاقم كلما رأوا أنفسهم في المرآة

  2. محمد يقول

    تفوو على وجهك يا قحبه ياشمطاء ، اخص وجه الله يلعنك يا شمطاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.