“شاهد” برلمانية جزائرية تثير الجدل بمقارنة نفسها مع رئيسة كرواتيا: لا أحتضن اللاعبين لكني صديقة للكل

3

تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا للبرلمانية الجزائرية المثيرة للجدل، ، جزمت فيه بأنها ستكون أفضل من رئيسة كرواتيا، كوليندا غرابار كيتاروفيتش، لو أتيح لها فرصة وكانت الانتخابات نزيهة.

 

وقالت رئيسة حزب “العدل والبيان” الجزائري، في برنامج لقناة “البلاد” الجزائرية، إنها لا يمكن أن تقوم بالتصرفات التي صدرت عن رئيسة كرواتيا، خصوصا احتضان اللاعبين، على اعتبار أنها مسلمة، ولكنها ترى نفسها: ”أما وأختا وصديقة لكل الجزائريين”.

 

 

وقد أثار هذا التصريح موجة من التعليقات الساخرة على مواقع التواصل. ونعيمة صالحي معروفة بتصريحاتها المثيرة، فقد سبق أن اثارت عاصفة من التعليقات عندما هددت ابنتها بالقتل إن هي أرادت تعلم اللغة الأمازيغية، وأنها من سلالة الرسول، وجدتها أمازيغية، وجدها كان يعشق الجميلات!.

 

وكانت رئيسة كرواتيا خطفت الأضواء ونالت إعجاب الملايين عبر العالم بمرافقتها تشجيعها اللافت لمنتخب بلادها الذي تأهل لنهائي مونديال روسيا.

 

وقد سافرت بأموالها الخاصة عبر طائرة عادية إلى روسيا وناصرت اللاعبين وتفاعلت مع المشجعين في المدرجات، كانت ترتدي لباسا رياضيا بألوان المنتخب.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. عمر يقول

    المفروض ان يكون المسلم والمسلمة يتسمون بكل الصفات النبيلة والسعي قدر الامكان الى الكمال الانساني وان يكونون افضل قدوة وبديلاً للآخرين. أثبتت هذه السيدة للأسف انها لاتختلف كثيراً عن بقية العوام, وحتى العلمانيين, سوى ان حجابها يدل على انها مسلمة! أين الاتزان في الكلام والتصرفات؟ ما الفائدة من القول بان جدها كان يحب الجميلات؟ وكيف تستطيع ان تقول بانها ستقتل إبنتها لو تعلمت الامازيغية وفي نفس الوقت هي تدعي بانها مسلمة وجدتها أمازيغية؟ الاسلام جاء للقضاء على النعرات الطائفية والجاهلية, لافرق بين عربي واعجمي إلا بالتقوى, إنما المؤمنون إخوة! إن كنت مسلماً الامازيغي الموحد هو أخي وهو اقرب لي من شقيقي ان لم يك يكن موحداً! ثم انها رأت في الرئيسة الكرواتية فقط معانقتها للاعبين, ولم ترى نزاهتها وتواضعها وعدم استغلالها للمال العام وطائرة الدولة في سفرها!!

  2. م عرقاب الجزائر يقول

    نالت مقعدها النيابي في 2017 بعدما استغلت شعبية المرشحة الأمازيغية المرتبة ثانية في قائمتها؟!،في 2012 ترشحت نعيمة طالحي في ولايتها الأصلية فخرجت خاوية الوفاض فلم تنل إلا صوتها وبضع أصوات من عائلتها؟!،وفي نفس تلك الانتخابات (2012)تصدرت الأمازيغية قائمة حزبها في ولاية بومرداس فكادت تصل إلى البرلمان حيث كنت تنقصها اصوات محدودة فقط؟!،استغلت نعيمة طالحي الفرصة في2017 فجاءت مسرعة إلى ولاية بومرداس للترشح وتصدر القائمة فيها مزحزحة مرشحة 2012 الأمازيغية إلى الرتبة الثانية كنوع من اغتصاب لشعبيتها حيث منتها بأنها حالما تفوز بالمقعد النيابي ستستدعى للإستوزار في الحكومة التي ستشكل بعد الإنتخابات وأنها عنئذ ستشغل هي المرتبة ثانية في قائمتها مقعد النيابة الذي سيشغر نتيجة استوزارها؟!،لكن لاشيء حدث؟!،كان ذلك مجرد حيلة حتى لا تعزف المعنية من خوض الحملة الإنتخابة رفقتها؟!،رئيسة حزب تترشح في ولاية لاتحرز إلا مقعدا وحيدا بفضل شعبية وعرق الآخرين ثم تأتي فيما بعد لتتصعلك بالمضحكات المبكيات؟!،برلمانية ليس لها من إسهامات إلا في ما شذ من الأفكار؟!،والشذوذ يحفظ ولا يقاس عليه؟!،الأولى لها أن تخضع لحمية التنحيف حتى تبدو رشيقة مثل رئيسة كرواتيا عوض التكلم عن معانقة اللاعبين فلا أحد طلب منها أن تعانق لا اللاعبين ولاغير اللاعبين؟!،كان المطلوب منها أن تقول بأننا بأمس الحاجة لرؤساء يعيشون أحزان وأفراح شعوبهم لحظة بلحظة بمايشعر الأعداء أن الكتلة واللحمة واحدة ؟!،فلتبق في برجها العاجي متمتعة بالحصانة ولتترك الحديث عمن سبقها بمسافة ألف ميل؟،فرئيسة كرواتيا فازت بشفافية ونزاهة بينما هي لم تفز إلا بالمكر والخديعة،خديعة زميلتها في النضال الحزبي مستغلة شعبيتها المحققة في انتخابات2012 فزحزحتها في الرتبة في انقلاب أبيض أعاد إلينا ذكريات الإنقلاب الأول؟!،وأي انقلاب ؟،انقلاب معاوية على علي(كرم الله وجهه)؟!،لو كان الشيعة بينا لأدرجوها ضمن النواصب؟!،اعرفي قدرك واجلسي دونه خير لك ولنا جميعا؟!.

  3. هزاب يقول

    الفاشل دائما يضع نفسه في مقارنات هو ليس أهلا لها وتعود عليه بالسخرية والشتائم والسباب! ما وجه المقارنة بينها وبين رئيسة كرواتيا ؟ تلك رئيسة وهذه نائبة برلمانية مثيرة للجدل والمتاعب ! الرئيسة الكرواتية من ديانة وثقافة أخرى تعانق اللاعبين لوصول كرواتيا للمباراة النهائية في المونديال وحصولهم المركز الثاني ومشاركتهم في البطولة مهمة وطنية بينما الجزائر لم تتخطى تصفيات أفريقيا !! المستشارة الألمانية تعانق اللاعبين أيضا من طلب من النائبة معانقة اللاعبين؟ توجد ملفات اخطر واهم في الجزائر من معانقة اللاعبين! كفى متاجرة بالإسلام وكفى عنصرية وتكبر على عباد الله وكفى خداعا وكفى سذاجة ومتابعة صور جزئية مبتورة في فهم الآخر ! الله يعين الشعب الجزائري على هؤلاء الكائنات!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.