مفاجئة وراء اسقاط الطائرة الحربية السورية.. “شاهد” هذه هوية مطلق الصاروخ “باتريوت”

8

أفصحت صحيفة “ذا جيروزاليم بوست” العبرية، اليوم الخميس، عن هوية العسكري الإسرائيلي الذي كان له دوراً كبيراً في إسقاط من خلال منظومة الدفاع الصاروخية “”.

 

وكشفت الصحيفة أن من أسقط الطائرة الحربية السورية “سوخوي 22” هي جندية إسرائيلية تدعى أور نعمان برتبة نقيب وتخدم في الفرقة “138-M” التابعة لوحدة الدفاع الجوي الإسرائيلي.

 

وبينت الصحيفة أن الوحدة الدفاعية بقيادة النقيبة الإسرائيلية أور نعمان استطاعت إسقاط طائرة سورية مسيرة في الأسابيع الماضية.

أور نعمان

وأعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء الماضي، أنه أسقط طائرة حربية سورية بصاروخي باتريوت، بعد اختراقها “المجال الجوي الإسرائيلي فوق ”.

قد يعجبك ايضا
8 تعليقات
  1. هزاب يقول

    رغم الدعاية الصهيونية وحركاتها ! إلا أن المجندات في الجيش الصهيوني لا يختلفون عن المجندين في الاجرام ! عكس العسكريات العربيات في الجيوش الكرتونية ! فهن ليس مجندات القذافي الاستعراضيات ! ولا مجندات بعض دول فقاعة الهواء العربية ! وهذا الفرق بين القوة الصهيونية والتهريج العربي!

  2. ابوكريم يقول

    منذ متي الصهاينة يعطون معلومات عن اي حدث ، حتي الصحافة عندهم تنتمي للجيش القاتل ، اصبحوا مثل بعض العرب يبحثون عن بطولات وعن تاريخ ، ومن ثم رتبة رقيب تاخذ قرار بإطلاق صاروخ ثمنه مليون دولار علي الاقل هذا السعر الذي يباع به للعرب ، ،،،، تحياتي للعرب .

  3. mutaz يقول

    وين المفاجئه !! القرده بتقبض معاش متل أي جندي ،
    وكل من يدعم اسرائيل هو كافر – لا نقاش في كفره

  4. ابوعمر يقول

    هذه الجندية(النقيبة)الصهيونية أكثر احترافية من كل الجنرالات الأعراب..وهي أكثر شجاعة وبسالة ومهنية من كل جنرالات الثكنات العسكرية العربية..وهي في النهاية أقدر وأفضل من كل الجنرالات الأعراب ..جنرالات الكفتة وتربية الأسماك والكعك والهز على غرار الراقصات اللواتي تعج بهن المراقص والمواخير….هذه العسكرية الصهيونية تعادل فيلق من عساكر الأعراب في مصر والسعودية والامارات وسوريا…نقيبة عسكرية صهيونية تساوي أو تعادل ثكنـــــــــــــــــــــــــــــــــة عسكرية بمعداتها وتعدادها من العساكر واللواءات الأعراب….سحقا لكم يا رعاع الرعاع

  5. الجوكر يقول

    مجند أو مجندة أو حتى طفل، الباتريوت هو من أسقط الطائرة بكبسة زر وليس بذراع المجندة التى تبدو في الصورة أمامنا كما لو أنها تعاني من فقر الدم، الدعاية الإسرائلية البائسة تستميت في أن تهزمنا نفسياً وأن تطبع في مخيلتنا صورة لجيشها الأسطوري البطل الذي لا يُقهر، وهو والله أضعف وأجبن من أن يصمد ساعة أمام رجال مثل حماس لو لم يبتلينا الله بأولاد ناقص والراقصة سيسي عبده والملك الخرف وابنه الدب المنحرف وعبدالله الثالث عشر حامي حمى الصهاينة وبشّار الحمار وبقية القطار الصدئ.

  6. سالم يقول

    جوكر من قلب غزة اوجة لك التحية باسم كل مسلم حر غيور على دينة وابشرك مقاومة غزة التى بدأت اول ما بدأت برفض الواقع وقالت لا للمحتل وحملت السكين فالمسدس فالرشاش فالصاروخ فالطائرات المسيرة ابشرك اليوم رغم حصار الغرب والشرق والعرب ورغم تامر الملوك والشيوخ والرؤساء كل يريد ان يثبت كرسية على حساب غزة وفلسطين كرمال عيون ترامب وايفانكا ابشرك اليوم جيش القسام بغزة كل انواع السلاح صنع محلي بفضل ما يذخر به من العقول الجبارة التى اعتمدت على نفسها فصنعت الصاروخ الاول قسام 1 من حمض اليمون ومشتقات بسيطة كان المحتل يمنع دخولها لغزة اليوم يمتلك بفضل الله اولا ثم تلك العقول الجبارة ما يكسر انف المحتل فقد دخل مهندسو القسام عالم الاقمار الصناعية وتحكموا بكل منظومة المحتل وسخروها لخدمتة قضيتهم ولاحقوا التكنولوجيا وصبغوها بافكار فلسطينية بحتة وصنعوا القنابل والمتفجرات والصواريخ طويلة المدي وحفروا الانفاق فى البر وتحت البحر حتي يصلوا لمبتغاهم ورغم الحرب الضروس التى تحاك ضد غزة والحصار الاقتصادي الرهيب من رئيسها المزعوم ابو مازن ومن كل الجهات الاجنبية والمحلية رغم كل المكر والتامر فأبشرك غزة تضرب المحتل الكف فيفكر الف مرة قبل ان يرد هل تعرف لماذا لانه يعلم ان غزة بمقاومتها وشعبها سيدنس وجهه بالتراب وهذا ليس كلامي بل كلام الله عنا حين قال وليسوئوا وجوهكم ويتبروا ما علو تتبيرا فانظر الى المعجم بمعني كلمة يسوئوا لتعلم ان معناه بالضبط ما تفعلة غزة مع محتل تداعي للنصرتة الشرق والغرب ومال العرب وسلاح الغرب وامريكا وغدا لناظرة لقريب .

  7. محمد يقول

    اسلوب الدعايه الإسرائيلية في إظهار جنودهم بأنهم محترفين ولايقهروا ، وأصحاب خبرات عاليه في التعامل مع التكنولوجيا الحديثة ، وهم اجبن واخس خلق الله ، منظومة باتريوت بالعمل عليها إلا الأمريكان أنفسهم ،حالهم حال طائرات الاواكس ، لا يعمل عليها إلا الأمريكان حتى لو اشترتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ، ما يحدث دعاية لاظهار جنودهم فقط

  8. حكيم يقول

    الذين يفاخرون بأعمال الكيان الصهيوني هم اكثر من خونة وأكثر صهيونية من الصهاينة. ،،بل هم مندسون بين الامة والواجب مقاومتهم وفضحهم والقضاء عليهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.