في واقعة تؤكد انقلاب السياسة رأسا على عقب وبيع القضية الفلسطينية بعد الوصول لمستوى غير مسبوق من التطبيع مع الكيان المحتل، خرج الأمير السعودي ليهاجم حركة المقاومة “” ويتهمها بالتضحية بالفلسطينيين لتحقيق مصالح حزبية، في نفس الوقت الذي تجاهل فيه القصف الغاشم للاحتلال.

 

وزعم حساب الأمير السعودي المزعوم خالد في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) أن “حماس” تنفذ أجندة إخوانية وتهاجم لأن الخناق ضاق على الإخوان، وانتقص من قدر حركة المقاومة الفلسطينية بقوله إنها لا تستطيع أن تقتل نملة.

 

ودون ما نصه:”كل ما شعر #الاخونجية بأن الخناق يضيق عليهم أمروا حماس بضرب #إسرائيل بطائرة ورقية لا تستطيع أن تقتل نملة و ترد إسرائيل بصواريخ تقتل مئات الأبرياء و الضحية الشعب الفلسطيني المغلوب على أمره.”

 

 

واستنكر العديد من المغردين تصريحات الأمير السعودي الصادمة، ودحضوا افتراءاته بتأكديهم أنه قبل أن توجد “حماس” أصلا وهذا الاحتلال يشيع قتلا ودمارا.

 

 

وأكد النشطاء الذين تضامنوا مع “حماس” والفلسطنيين أن مقاومة الاحتلال حق مشروع وواجب شرعا على كل مسلم.

 

 

 

 

ويشهد قطاع غزة منذ فجر، السبت، حالة من الهدوء الحذر بعد إعلان حركتي حماس والجهاد الإسلامي استعدادهما لوقف إطلاق النار، وذلك بعد تصعيد واسع تخللته غارات إسرائيلية كثيفة على القطاع أسفرت عن استشهاد 4 من عناصر المقاومة وإصابة 120 مواطنا.

 

وقال الناطق باسم حركة حماس بغزة فوزي برهوم “‏بجهود مصرية وأممية تم التوصل للعودة للحالة السابقة من التهدئة بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية”.

 

وكان الاحتلال قد أعلن الليلة عن 60 موقعا للمقاومة في قطاع غزة عقب مقتل أحد جنوده على الحدود برصاص مقاومين.

 

يأتي ذلك بعد استشهاد 4 فلسطينيين، وإصابة 120 آخرين، أمس الجمعة، بنيران الإسرائيلي، الذي أعلن بدء “غارات واسعة” بعد مقتل أحد جنوده شرقي قطاع غزة.

 

وفي وقت سابق من أمس، أعلنت “”، الذراع المسلحة لـ”حماس”، في بيان لها، استشهاد “شعبان أبو خاطر، ومحمد أبو فرحانة، ومحمود قشطة”، وهم من عناصرها.