كشف السفير الجنوب إفريقي لدى فيصل موسى، أن بلاده تعرضت ولا زالت تتعرض لضغوط سعودية وإماراتية لقطع العلاقات مع .

 

وقال “موسى”  في حوار أجرته معه صحيفة “لوسيل” القطرية بمناسبة احتفال السفارة باليوم العالمي لنيلسون مادنيلا، إن دول الحصار ومنذ بداية الأزمة الخليجية مارست وما زالت تمارس ضغوطا على بلاده لمقاطعة قطر، موضحا أن بلاده رفضت هذه الضغوط لأنها تتنافى مع القيم التي دعا إليها الزعيم الأفريقي نيلسون مانديلا بعدم التدخل في شؤون الآخرين”.

 

وتابع: أوضحنا لهم بشكل قاطع أن سياستنا الخارجية لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وأن روح وقيم نيلسون مانديلا تقوم على أساس الوحدة وجلب المختلفين لبعضهم البعض وليست تأزيم المواقف والفرقة بين الدول.

وأكد “موسى” على أن “العلاقات بين قطر وجنوب أفريقيا في نمو مستمر، وارتفع التبادل التجاري بين البلدين إلى 70% بعد الحصار، متوقعا مزيدا من الاستثمارات بين البلدين خلال الفترة القادمة وهناك مساع لبناء محطة لاستقبال الغاز القطري في جنوب أفريقيا”.

 

وثمن السفير دور الوساطة التي تقوم بها دولة لحل الخلاف الخليجي بسبب حالة انعدام الثقة بين هذه الدول، معربا عن استعداد بلاده للمساعدة بطريقة أو بأخرى.

 

وأضاف: نحن نتطلع لأن نرى نهاية هذه الأزمة الخليجية قريبا، لأن الشرق الأوسط يمكن أن يصبح من المناطق القوية في العالم لذلك تعمل الكثير من الدول على تقسيم المنطقة كما يحدث عندنا نحن في القارة الأفريقية لأن قوتنا في وحدتنا.

 

يشار إلى أن هذه التصريحات بتأتي في أعقاب زيارة لرئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، إلى التقى خلالها الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده ، ثم توجه الزعيم الأفريقي بعدها إلى الإمارات والتقى ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد.