كشفت النائبة في البرلمان الأردني عن كتلة الإصلاح الإسلامية، عن أمنية والدتها الوحيدة التي لم تنفذها في حياتها رغم قيامها بكل الطاعات من فروض وسنة لتتقرب بها إلى الله، موضحة أن أمنية والدتها كانت أن ترتدي حزاما ناسفا وتفجره في الإسرائيليين.

 

وقالت “العتوم” في كلمة لها خلال مناقشة أعضاء مجلس النواب لخطاب الحكومة لمنحها الثقة:” أمي رحمها الله تجاوزت الـ80 من عمرها، ولم تدع طاعة الله ولا سنة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، إلا قامت بها، إلا أمرًا واحدًا كانت تتمناه؛ أن تزنر نفسها بحزام ناسف لتفجر الصهاينة”.

 

وأضافت موجهة كلماتها لرئيس مجلس النواب: “هكذا نحن دولة الرئيس إن لم نمت شهداء على أرض فسنظل نحس بالتقصير، إنها قضيتنا الأولى وهمنا المؤرق والحق الذي نفديه بكل قطرة دم؛ لذا فإن العناية بالمقدسات وتفاصيل القضية الفلسطينية أولوية لا نهادن فيها ولا نجامل”.

 

وطالبت البرلمانية الأردنية من الحكومة أن تقف على مسؤولياتها في ملف الأسرى “الذي نرى فيه عجبًا؛ ابنهم يقتل ابننا على أرضنا، ونسلمهم إياه، وأبناؤنا يدافعون عن أرضنا، ونترك أبناءنا لخسة الصهاينة واستبدادهم”.