“مجتهد” يفك شفرة اعتقال سفر الحوالي ويكشف مخطط “ابن سلمان” للإفراج عنه بعد إحراجه إعلاميا

4

أكد المغرد الشهير “” أن النظام السعودي للشيخ أحرجه إعلاميا بصور كبيرة، لذلك يسعى لتنفيذ برنامج إعلامي لمواجهة الضجة التي أحدثها الكتاب عن طريق نفي صلة الكتاب بالشيخ والترويج لذلك من خلال كتائب .

 

وقال “مجتهد” الذي يحظى بمتابعة أكثر من 2 مليون شخص على “تويتر” في سلسلة تغريدات له رصدتها (وطن)، إنه بعد الإحراج الذي أصاب أمن الدولة باعتقال سفر الحوالي قررت تنفيذ برنامج إعلامي وتويتري من شقين.

 

وتابع موضحا أن الشق الأول سيكون نفي صلة الكتاب بالشيخ وأنه منسوب له كذبا، بينما الشق الثاني سيبدأ تفنيد ما جاء في الكتاب وما قد يترتب عليه من آثار، مشيرا إلى أنه لتنفيذ هذا الأمر تشكلت لجنة من حاتم العوني ومحمد السعيدي وخضر بن سند.

 

 

وأضاف مجتهد:”سوف ينفذ في التويتر ووسائل أخرى تداول زعم بأن مرض الشيخ لا يمكن أن يسمح له بتأليف هذا الكتاب الضخم وتدعم اللجنة المذكورة هذا الزعم”

 

موضحا أنه إذا اقتنع الرأي العام بهذا سيطلق سراح الشيخ بحجة عدم ثبوت نسبة الكتاب له، ثم ينقل لمنزله في إقامة جبرية ويمنع من الحديث حتى لا يؤكد نسبه الكتاب لنفسه.. بحسب مجتهد.

 

 

وذكر “مجتهد” أن الشيخ عكف على تأليف هذا الكتاب منذ عدة سنوات وأطلع بعض المشايخ على مسودة الجزء الأساسي منه في العام الماضي وأضاف الملاحق في وقت متأخر.

 

وأكد:” فالكتاب للشيخ قطعا ولم يؤلفه إلا لأجل أن ينشر وكان مستعدا لتبعات هذا النشر وهذا ما رد به على بعض من حذروه من النشر من المشايخ”

 

 

واختتم المغرد الشهير “مجتهد” تغريداته بالقول:” الظريف أن من حذره من النشر اعتقلوا قبله رغم أنهم لم يصدروا مثل هذا الكتاب بل لم يتفوهوا بكلمة واحدة فيها انتقاد السلطة ثم بعد اعتقالهم تعرضوا لأشكال الأذى”

 

 

وتداول مغردون ومن ضمنهم صفحة “معتقلي الرأي” في موقع تويتر، بالأمس أنباء عن تدهور خطير بصحة الداعية الدكتور سفر الحوالي الذي اعتقل بحالة المرض وبسيارة إسعاف من بيته بحسب ما أكد ناشطون.

 

وتداول نشطاء ووسائل إعلام وصحف عربية أنباء التدهور الخطير في حالة الشيخ سفر الحوالي، مرددة إصابته “بجلطة بعد التحقيق معه لـ 4 ساعات”.

 

فيما زعم الصحافي الكردي والمقيم في إسرائيل مهدي مجيد أنه نقل عن مصدر سعودي أنباء عن وفاة “الحوالي” بعد تعرضه لجلطة نتيجة الضغط عليه في التحقيق لمدة 4 ساعات متواصلة.

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    إنها محاكم تفتيش جديدة تنصب في أرض الإسلام؟!،ولم؟،لاستئصال الإسلام في ديار الإسلام ممن نسبوا أنفسهم للإسلام زورا وبهتانا؟!،محاكم التفتيش الأولى نصبت من الإفرنج ضد المسلمين(عقيدتان متناقضتان)،أما اليوم فهي تنصب من( المسلمين) ضد المسلمين ويا للمفارقة والعار؟!.

  2. Aboturki يقول

    لا يمكن تصديق هذه التفاهات .
    كل هذا الكلام يوم على الحقد والكذب وتزييف الحقائق.
    بلدنا بلد القانون والنظام والعدل.
    نحن نثق في حكومتنا ونتثق في مليكنا وولي عهده الأمين حفظهما الله وأطال في عمرهما وهذا الكلام يزيدنا حبا لهما اللهم احفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده يحفظك و الكل في عمرهما وانصرهما على اعدائك وأنفع بهما بلاد الحرمين الشريفين وكافة بلاد المسلمين

  3. sarab يقول

    الظاهر راقد على وجهك ويدك على اذنك ولا تدري وش الي يصير على المواطنين كل يوم

  4. م عرقاب الجزائر يقول

    أبو تركي يدعو لولاة الأمور بالهداية متناسيا قوله تعالى:(إن الله لا يهد كيد الخائنين)؟!،هل هناك خيانة أعظم من بيع قدس الأقداس والتسليم بإسرائليتها؟!،وهل هنالك خيانة أعظم من منح الحاج أبي ترامب نصف ترليون دولار؟!،وهل هنالك سفاهة أعظم من شراء يخت وقصر لويس ولوحة شفرة دافنشي بما يفوق المليار دولار في حين المسلمين يتضمرون جوعا في مواطن عديدة؟!،ألا يوجد في دينكم ما ينص على أن المرء مساءل عن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه؟!،وهل هنالك خيانة أعظم من محاصرة المسلمين والقطيعة معهم ومع أرحامهم في وقت يرحب باليهود في خيبر وغيرها؟!،ادع وما دعاء المنافقين إلا في تبار؟!،ألم يقل الخاتم؛(والله لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المكنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عقابا عليكم فتدعونه فلا يستجيب لكم)؟!،ألا ترى بأن هذا العقاب مسلط عليكم فعلا بما اقترفتم؟!،كيف لا وأنتم تحاربون شرذمة من الحوثيين(عشرين حوثيا كما سماهم الشاعر الجزائري-دون أن تنصروا وأنتم ومشايخكم تدعونه بالعشي والإبكار؟!،ألأن الله ليس بالمجيب ؟!،لا بل لأن الدعاء ليس مقرونا بالطاعة؟!،تذكروننا بطاعة أولي الأمر في كل حين ونسيتم وأنسيتمونا في طاعة الله والرسول ابتداء؟!،وهذا هو مربط فرس هزيمتكم واندحاركم ومقتلكم؟!،ويبقى المحقق دائما وأبدا أن الله لايهد كيد الخائنين؟!،فاسمعوا وعوا؟!،اسمعو وعوا قوله تعالى عن الدعاء:(ادعو ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوف وطمعا إن رحمة الله قريب من المحسنين؟!،فزنوا بالقسطاس المستقيم أعمالكم مع هذه الآية المحكمة؟!،إنكم لا تدعونه تضرعا؟!،إنَكم تعتدون في قطر ،في اليمن،في ليبيا،في مصر حيث حرق الركع السجد في رابعة،في تركيا حيث تزكية الإنقلاب والمساهمة فيه بما أظهرتم من بغضاء في قناة العبرية؟!،ولا تفسدوا وأنتم مفسدون بإخلال الموازين وتسمية المقاومين في غزة إرهابيين؟!،وكفى الإفساد الأكبر إعطاء الضوء الأخضر لقطار العلمنة لينطلق كالنجم الثاقب وهو يعج بالخلاعة والمجون والاختلاط والسينما و…؟!،عد إلى رشدك يامغيب؟!،فأنت تحسب نفسك ووليك أنكم تحسنون صنعا؟!،لكن هيهات فالأفعال على الأرض أبلغ من كل قول أو دعاء لا يجاوز الحناجر؟!،فضلا عن أن يبلغ عنان السماء؟!،أما والإحسان فإنكم لا تحسنون إلا التدمير في اليمن؟!،والبيع والشراء في القدس؟،وتزكية الصفقات في سوريا؟!،ومد الطغاة بأكسير الحياة ليجثموا على صدور شعوبهم يسومونهم سوء العذاب إلى أجل غير مسمى؟!،بل وحتى اللعبة ؟!،لعبة كرة القدم لم تسلم من احسانكم فمن أجلها تمنيتم بقاء مرض اللاعب المصري المشهور المسلم معتلا حتى تظهروا عليه في كرة القدم؟!،بل وأكثر فمن مظاهر إحسانكم قرصنة المباريات بلا وجه استحقاق؟!،وتمني زوال نعمة تنظيم المونديال من قطر؟،هل أنت بصير أم أعمى؟!،رغم أن الأعمى قد يزكى؟!.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.