وتستمر “أم الدنيا” في تصدير العجائب للعالم، وفي ضجة جديدة وحدث غير مسبوق تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا أظهر منشدا بلباس يغني القرآن الكريم على ألحان موسيقى وإيقاع الطبلة، ما سبب غضب واسع بمواقع التواصل.

 

وظهر المنشد الذي كان يغني سورة “الفاتحة” تحديدا في الفيديو مع بعض الأشخاص يتمايلون ويرقصون على إيقاع غنائه، مما أثار غضب جموع المصريين، حيث اعتبروه ابتذالا لآيات القرآن الكريم.

 

ويأتي هذا الشريط “الصادم” بعد أيام من تسجيل آخر صادم ، للمنشد الصوفي الشيخ محمد صابر ظهر فيه يترنم بأغنية أم كلثوم “لسه فاكر” مستخدمًا تعابير “الخمورجية وأبناء الشوارع “في وصف الصوفيين، معللًا ذلك بأنها وإن ظهرت أوصافًا غير مقبولة، إلا أنها تعابير إيحائية لمدى محبّة الصوفيين لنبي الله صلى الله عليه وسلم.

 

وقال عضو مجمع البحوث الإسلامية د. محمد شحات الجندي إن هذا “شيء صادم بابتذال”.

 

وأضاف أن غناء القرآن يعد إخلالًا بجلال القرآن، مُرجّحًا أن يكون الهدف من وراء ذلك هو الشهرة.