احتجزوه بين “الحياة والموت”.. هذه آخر المستجدات في حالة الفريق سامي عنان الصحية

4

كشفت تقارير إعلامية، أن الفريق المتقاعد والمحبوس حاليًا، ، قد تم حجزه بأحد المستشفيات العسكرية “بين الحياة والموت”.

 

وذكرت وكالة “رويترز” للأنباء، أن عنان (70 عاما) نُقل إلى وحدة العناية المركزة في مستشفى عسكري بضاحية المعادي في القاهرة يوم السبت الماضي، بعدما أصيب بعدوى في الصدر ومشكلات في الظهر منعته من الحركة، موضحة أنه في حالة حرجة للغاية في وحدة العناية المركزة.

 

ونقلت الوكالة أن عنان كان محتجزا في إلى أن أصيب بجلطة منذ شهرين تقريبا حيث نقل إلى المستشفى العسكري، وأضافت أن حالته الصحية كادت تتحسن لولا انتكاسة مفاجئة ألمت به.

 

وأفادت “رويترز” أن أسرة عنان زارته آخر مرة قبل نحو أسبوع وقالت إنه كان بصحة جيدة، كما أشارت إلى أنه لم يتسن الحصول على تعليق من المتحدث العسكري المصري العقيد تامر الرفاعي.

 

كما ذكرت وكالة “الأناضول” التركية، أن الفريق تم نقله لمستشفى المعادي العسكري، بينما قالت صفحة “سامى عنان – Sami Enan”، عبر فيسبوك التي عادة ما تنقل أخبار الفريق، اليوم “دعواتكم للفريق سامى عنان بالشفاء العاجل لا زال بالعناية المركزة”.

 

وذكرت الصفحة قبلها بساعات، أن “عنان دخل للمرة الثانية العناية المركزة بمستشفى المعادى العسكرى”، دون تفاصيل أكثر.

 

ورفض الجيش المصري، في بيان في يناير الماضي، اعتزام عنان الترشح في انتخابات الرئاسة التي فاز بها مؤخرًا الرئيس عبد الفتاح السيسي، لكونه “لا يزال تحت الاستدعاء”.

 

وتم استدعاء عنان للتحقيق بجهة عسكرية، قبل أن يعلن محاميه ناصر أمين أنه محبوس في سجن عسكري، شرقي القاهرة، ووقتها أصدرت سلطات التحقيق العسكري في ، قرارا بحظر النشر في الموضوع.

 

وعنان تم تعيينه رئيسًا لأركان الجيش في 2005، وفي أغسطس 2012، أقاله الرئيس المعزول ، إلى جانب وزير الدفاع آنذاك محمد حسين طنطاوي.

قد يعجبك ايضا
  1. واقترب الوعد الحق يقول

    اقرأوا هذا الكلام عن مصر منسوب لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه:
    عجبا لكم يا أهل مصر يجبر الله كسركم وينجز مواعيدكم ويغنى عائلكم ويقضى مغرمكم ؛ ويرتق فتقكم ما دمتم فى سبيل الله مرابطين ؛ الا انها ستكون فتنة فى فلسطين تتردد فى البلاد تردد الماء فى القربة ؛ ويكون قلب مصر مع المظلوم واياديها موثقة باغلال حتى يخرج صاحب مصر
    “مصر سند المهدي ويعضهم البلاء حتى يقولوا ما أطول هذا العناء ؛ يسميها اليهود عدوهم الذى بالجنوب — لهم البشرى بدخول القدس بعدما يسرج الله فيها السراج المنير ؛ صحابيا يغدو فيها على مثال الصالحين ليحل فيها ربقا (عقدة) ؛ ويعتق فيها عتقا ؛ ويصدع شعبا ويشعب صدعا ؛ لايبصره احد وهو معهم يلبس للحكمة جنتها ؛ وهى عند نفسه ضالته التى يطلبها ؛ يصبر صبر الاولياء ويرفع الراية السوداء والذى فلق الحبة وبرأ النسم انه الممهد للمهدى” ….
    “ صحابى مصر يعيد لها الصحابة بانوارها ؛ ويرسو بها على برها بعدما تواخى الناس على الفجور وتهاجروا على الدين الا من رحم ربها
    “ ويدور زمان على الكنانة يفجر بها الفاجر ويغدر بها الغادر ؛ ويلحد فيها اقوام يقولون : ان هى الا ارحام تدفع وارض تبلع وما يهلكنا الا الدهر ؛ ويمحو الله الخاسر بالظافر خلط صالحا وسيئا ؛ يقتله قاتل وهو على كرسى جيشه ؛ وتروح المفاتيح لحسن وترى ما ترى الكنانة حرب فى السر من يهود يبغون لجندها الهلاك ؛ ينثرون بارضها الموت غبارا نثرا ويذرون بالذاريات ليلا ونهارا حتى نيلها ؛ ابنه الاول كان يفخر انه اطاع نبيا اخبر ان فى الجنة نهرا استودعه الله مصر فلم يبدل او يسىء به شرا ؛ يريد اليهود سكب الوباء به سكبا ؛ وتملا الارض نسوة عاريات ونصف عاريات ؛ وكاسيات يرى الفاجر منهن مايشاء ؛ ونساء مؤمنات قانتات صالحات ؛ وتكثر المساجد ويذيد وينقص الراكع بها والساجد ؛ ويطوى اهل الكنانة القلوب على الصلاح ؛ فيغير الله ما تبعوا حى على الفلاح ؛ واقرأوا ان شئتم : (ولقد كتبنا فى الزبور من بعد الذكر ان الارض يرثها عبادى الصالحون – ان فى هذا لبلاغا لقوم عابدين) ؛ هم خير من غيرهم من العرب يكرمهم الله بوفادتهم لنبيهم برازخ من الجنة تفوح منها كرامة وعزة لمن يخرج سيف النبى عليه أفضل الصلاة و السلام من غمده ؛ ترى نعت الصلاح فى سيما وجهه وتظهر دولته وبيت المقدس فى غلواء محنته ؛ ( والراسخون فى العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا)” …
    “وتعود مع صحابى مصر ؛ وجمع ابن مصر قبله لقاضى اسرائيل مع قاضى القدس ؛ لكن اسرائيل تعلو بالفساد والنفير والنار ؛ والعرب غثاء كغثاء السيل كما اخبر الرسول الكريم ؛ فيخرج صحابى مصر من خفاء وصمت طويل ويفتح كهف الاسرار وينادى بالثار الثار ؛ وانما الناس مع الملوك والدنيا ؛ والدين مع الغرباء” …
    “الا وبشروا اهل مصر بانهم يدخلون القدس ولهم مع القدس موعد ؛ وصاحب مصر سيمهد الامر ؛ الا ستكون ثارات عظيمة وعصبات يقتل بعضهم بعضا ؛ وتكون فتن وتخرب منازل وديار ؛ وتتحرك عروش من مواطنها”

    واذا فاضت اللئام بارضها غارت السماء لكنانتها ؛ بعدما غار الصدق وفاض الكذب وصار العفاف عجبا فزلزل زلزالها وبعد دهر قام صاحبها لا رهج له ولاحس بعدما كان ملء السمع البصر ؛ اسمه معروف بالحسن موصوف ؛ ينشل مصر من شجرة الحنظل ومن عين عين له نداء مبغوض كرائحة الثوم (ربما هو السيسي)؛ يخرج وسيده بهوان بعدما صال يهود على الكنانة صيال كلب عقور ؛ فيوقظ الصحابى اهلها من سبات ويبعثهم الله بعث الاموات ؛ فلكل اجل كتاب ولكل غيبة اياب ؛ يفلق صحابى مصر الامر فلق الخرزة ليصدق رائد اهله وليجمع شمله وليقوم بقدره ”….
    “ فى مصر يبسط البساط ويمهد لاحداث نهاية الزمان رجل بأسه حديد وقلبه شديد ؛ يفتح الله له فتوح العارفين ؛ ويلهمه الهام المحدثين يرفع الحسام ذى الاسرار والانوار ؛ ويخرجه من غمده الذى نام فيه القرون ؛ ويبرز الكوكب ذو القرون

  2. م عرقاب الجزائر يقول

    جيش ملحمة توزيع رغيف الخبز وألبان الأطفال وقادة الفراخ والأسماك(قائد وحدةفرع الجمبري،وقائد وحدة فرع سمك الشبوط)ينتقم من البقية الباقية من جيش ملحمة العبور؟!،ورغم ذلك يطلق أشرف السعد قهقهاته وهو يغني في المستقلة ثملا:تسلم الأيادي؟!،جيش بلادي؟!،بل وتمنى أن يكون حذاء فيه؟!،فها هو يرى حذاءه يدهس القادة في زمن القوادة والقوادين كأمثاله وهم كثر في مصر المضحكات المبكيات؟!.

  3. Ali يقول

    وده من تاليفقك ولا كلام الامام علي بن ابي طالب

  4. جيجي يقول

    الاخ م عرقاب الجزائر انا عايز اسأل حضرتك سؤال واحد. انت مال امك! مش تخليك ف حالك وحال بلدك احسن صحيح زمن الرويبضه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.