بعد تطاوله على والده واتهامه ببيع أرضه للمهاجرين ، شهد موقع التدوين المصغر “تويتر” حالة من السجال الشديد بين الإعلامي الفلسطيني والمذيع بقناة “، والكاتب الليبرالي السعودي المقرب من الديوان الملكي وصلت حد السباب والشتم.

 

بدأت الواقعة باتهام “آل الشيخ” المثير للجدل لوالد “ريان” ببيع أرضه للمهاجرين اليهود تعليقا على مناقشة الأخير لواقعة السلطات للمفكر السعودي سفر الحوالي خلال نشرة “الحصاد” على قناة “الجزيرة” واتهامه لـ”ريان” بالترويج لكتابه الذي تسبب في اعتقاله.

 

وقال “آل الشيخ” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مرفقا بها مقطع فيديو خلال مناقشة أسباب اعتقال “الحوالي” مع احد الضيوف:” جمال ريان ابن من باع وطنه للمهاجرين اليهود يروج لكتاب سفر الحوالي المنحول في قناة الخنزيرة”.

 

من جانبه، رد الإعلامي جمال ريان على تغريدة “آل الشيخ” قائلا:” يا محمد ال الشيخ، الفيديو دبلجه #الدرع_السعودي، يبدو ان خبر إعتقال الشيخ #سفر_الحوالي أوجعكم، لكنك كشفت عن صهيونيتك، وقذارة شرفك الاعلامي، وانت تردد فرية الصهاينه عن بيع الفلسطينين ارضهم، على كل، انت لست بمستواي، لكنني قررت ان أربيك وأعلمكم كيف يكون الشرف الاعلامي، انتظر ، يا ويلك مني”.

 

ليعود “آل الشيخ” مكيلا اتهاماته المزعومة والكاذبة بحق والد الإعلامي جمال ريان قائلا:” والدك ايها المنحط القذر كان تاجر عقار مهنته شراء العقارات من الفلسطينيين وبيعها لليهود انت وريث للخيانة والغدر وهذا مثبت على والدك لدى الفلسطينيين ..”.

 

ليقوم “ريان” بتحذير الجميع من كتابات “آل الشيخ” قائلا:” #تحذير : تحت راية “لا إله إلا الله محمد رسول الله” يمارس هذا الليبرالي الصهيوني المتطرف، محمد ال الشيخ الكفر بقيم الإسلام والمسلمين، وبقضايا الامة العربية والاسلامية ، وعلى رأسها القضية الفلسطينية ، فاحذروه # # #السعودية @alshaikhmhmd”.

 

السجال الدائر بين “ريان” و”آل الشيخ” على صفحة تويتر الخاصة بالكاتب السعودي، دفع غالبية المغردين في “المنشن” إلى الدفاع عن الإعلامي جمال ريان، مكذبين ادعاءاته ومزاعمه ومؤكدين على أنه هو ومواليه من باعوا الحرمين، مذكرين إياه بكتاباته القديمة التحريضية على كل ما يوافق هوه، مما يعكس تناقضاته الكثيرة.

وكانت مصادر قد أكدت  قيام السلطات السعودية باعتقال الحوالي واثنين من أبنائه، في أعقاب تداول أجزاء من كتاب حديث له قيد الإعداد هاجم فيه سياسات الحكومة السعودية وانفاقها المليارات على الغرب الذي يقتل المسلمين.

 

وقالت المصار إن الاعتقال جاء “بعد أيام من إصدار الحوالي كتاب “المسلمون والحضارة الغربية” الذي وجه في النصح لآل سعود وهيئة العلماء”.

 

يشار إلى أن “الحوالي” يتحدث في الكتاب عن قضايا ومواضيع عديدة، أبرزها تجديد الحضارة الإسلامية على يد محمد بن عبد الوهاب، ومحاولة تصحيحها لاحقا على يد ناصر الدين الألباني.

 

وهاجم “الحوالي” سياسات الحكومة السعودية، التي “تنفق” المليارات على الغرب، الذين بدورهم يحاربون المسلمين.

 

وقال: “ومن العمل بالنقيضين الإيعاز لأئمة المساجد بالقنوت لحلب، مع دفع المليارات للروس الذين دمرت طائراتهم حلب”.