شن سياسيون ومسؤولون بريطانيون، الجمعة، هجوما عنيفا على بعد إهانته لرئيسة الوزراء تيريزا ، وهجومه على سياسة الحكومة البريطانية، الأمر الذي دفعه للتراجع والإشادة بـ”” في خطوة وصفها البعض بـ”التناقض والانقلاب على النفس”.

 

وصوب نواب من حزب المحافظين، على الرئيس “لتصميمه على اهانة” رئيسة الوزراء تيريزا ماي التي استقبلته في جولة في .

 

 

ووصفه حزب العمال المعارض بانه “وقح جدا”.

 

وكتب وزير الجامعات سام جياماه على تويتر “اين لباقتك سيدي الرئيس″.

 

ولزم داونينغ ستريت، مقر الحكومة، الصمت لكن مساعد وزير الخارجية آلان دنكان قلل من اهمية الجدل وقال ان ترامب “مثير للجدل، هذا اسلوبه”.

 

وفي مقابلة مع صحيفة “ذا صن” الشعبية نشرت الجمعة، قال ترامب ان خطط ماي للحفاظ على علاقات اقتصادية وثيقة مع الاتحاد الاوروبي بعد بريكست، من شأنها “ان تقتل” الآمال باتفاق تجارة مع الولايات المتحدة.

 

 

أما اميلي ثورنبيري المتحدثة باسم حزب العمال للشؤون الخارجية والتي نفسها وصفت خطة ماي لبريكست ب”الوهم” فقالت ان ترامب كان “بغاية الوقاحة”.

 

وقالت لشبكة آي.تي.في “هي مضيفته. ماذا علمته والدته؟ إنه ليس بتصرف لائق”.

 

قالت ايفيت كوبر، النائب العمالية ورئيسة اللجنة البرلمانية للشؤون الداخلية ان “تصرف ترامب المسيء يجعلني اتعاطف مع تيريزا ماي”.

 

 

“ترامب” ينقلب على نفسه

وبعد الهجوم العنيف عليه اضطر “ترامب” للتراجع في صريح على نفسه عندما أشاد اليوم برئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي بعد أن انتقد تعاملها مع خروج بلادها من الاتحاد الاوروبي في مقابلة أمس.

 

وأثنى على “ماي” قائلا “أعتقد إنها امرأة رائعة وأعتقد أنها تؤدي مهمة رائعة”.

 

والتقى ترامب الذي وصل بريطانيا، الخميس، في زيارة تستغرق 4 أيام رئيسة الحكومة البريطانية مجددا الجمعة لاجراء محادثات حول مسائل عدة.

 

وشدد الرئيس الاميركي على “العمل المهم” مع ماي اثناء قمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل، مؤكدا “متانة” العلاقات بين البلدين.

 

وقال بينما كان جالسا الى جوارها في مقر اقامة رؤساء الحكومات البريطانية الصيفي في تشيكرز التي تبعد 70 كم شمال غرب لندن ان “العلاقات متينة جدا”.

 

الللافت أن ترامب وجد وقتا ليغرد عبر حسابه على “تويتر” ونشر رابط مؤتمره الصحافي مع ماي!

 

 

يشار إلى أن “ترامب” ليس أول رئيس امريكي يتدخل في موضوع بريكست، فقد حذر سلفه باراك اوباما قبيل استفتاء 2016 من أنه في حال خرجت بريطانيا من الاتحاد الاوروبي ستكون “في آخر قائمة الانتظار” لاتفاق مع الولايات المتحدة.

 

واعترض مؤيدو بريكست حينها، لكن المشكك في جدوى الاتحاد الاوروبي النائب جيكوب ريس-موغ قال الجمعة ان تصريحات ترامب مختلفة لانها لم تأت في وسط حملة.

 

وقال ان تعليقاته بشأن التجارة “هي الشيء المنطقي جدا لرئيس امريكي أن يقوله”.