تناقل ناشطون بمواقع التواصل تفاصيل جديدة نشرها حساب “معتقلي الرأي” بتويتر ـ معني بالحريات وشؤون المعتقلين السياسيين ـ عن الشيخ واقتحام منزله من قبل قوات الأمن فجر أمس، الخميس.

 

 

وقال الحساب عبر سلسلة تغريدات له رصدتها (وطن) إن القوة التي اعتقلت الشيخ الحوالي (68 عاما) فجر أمس الخميس جاءت بسيارة إسعاف إلى بيته في قرية الحوالة، وتم نقله بها إلى السجن، “وهو ما يثبت تطاولهم على الشيخ رغم معرفتهم التامة بوضعه الصحي الحرج”.

 

 

وأضاف انه بالتزامن مع اعتقال الشيخ الحوالي، اقتحمت قوة عسكرية أخرى ملثمة منزل شقيقه الشيخ سعد الله “كما تُقتَحم منازل المجرمين”، وقامت بترويع سكان البيت ثم اقتادته إلى جهة لا تزال مجهولة حتى اللحظة.

 

 

وأوضح الحساب أن قوة عسكرية أخرى أقدمت مساء الخميس على اقتحام عرس أحد أبناء أخوة الحوالي، وقد تلاسن الحاضرون مع تلك القوة في محاولة لمنع الاعتقال، لكن القوة قامت باقتياد ولديه عبد الله وعبد الرحمن “بقوة السلاح رغما عن الجميع”.

 

 

وأكد أن قامت بعزل الشيخ الحوالي في السجن عن أبنائه ونقلته إلى العاصمة ، بينما نقلت أبناءه إلى مدينة جدة.

 

 

وأمس الخميس أكد ناشطون سعوديون اعتقال “الحوالي” وثلاثة من أبنائه، بعد أيام من انتشار كتاب نُسب إليه يتضمن نصائح للعائلة الحاكمة وهيئة كبار العلماء المقربة من السلطة، وأوضحت المصادر أن الشيخ في حالة صحية سيئة.

 

وقال حساب “معتقلي الرأي” على تويتر إنه تأكد من نبأ اعتقال الحوالي بعد مداهمة منزله واقتياده مع ابنه إبراهيم، ورافق ذلك ترويع أحفاده الأطفال ومصادرة الهواتف المحمولة والأجهزة الإلكترونية.

 

وأضاف أن السلطات اعتقلت عبد الرحمن وعبد الله ابنَيْ الشيخ مساء أمس بعد مداهمة حفل زفاف لأحد أبناء عمومتهم بمنطقة الباحة (جنوب) وسط أنباء عن اختفاء ابنه الرابع المقيم في مكة.

 

وقبل أيام، تحدثت مصادر عن تأليف “الحوالي” كتابا من ثلاثة آلاف صفحة بعنوان “المسلمون والحضارة الغربية” وهو ما زال نسخة أولية لم تطبع بعد، وقد انتقد فيه المؤلف إنفاق السعودية الباهظ على استقبال الرئيس الأميركي في الرياض منتصف العام الماضي.

 

وتضمن الكتاب نصائح إلى العلماء والدعاة والعائلة الحاكمة، ومنها قوله إن “السياسة الحكيمة تقتضي الوقوف مع القوة الصاعدة التي لها مستقبل، وليس القوة الآخذة في الأفول، وكل ناظر في أحوال العالم يقول إن المستقبل للإسلام، وإن أميركا آخذة في الأفول والتراجع”.