مشاري العفاسي لم يستطع ربط لسانه فهاجم الاخوان وحماس وقال: “حاولت الاصلاح فحاربوني”!

1

عاد الداعية الكويتي , لإثارة النعرات في تغريدة أطلقها حاول خلالها تصوير نفسه كالملاك البريء بعد سلسلة التغريدات التي فجرت موجة جدل واسعة مؤخراً, مشيراً إلى أنه دعا الى الصلح في مصر في 30 يونيو/حزيران 2013، فما كان من الإخوان الا أن “هاجموه وشوهوه وشيطنوه”، حسب زعمه.

 

وقال العفاسي في تغريدته التي أطلعت عليها “وطن”, وضمّن معها مقطع فيديو لأحد الحوارات معه، إن “ كانوا حريصين على استغلاله، وطلبوا منه الكلام، قائلين له: يا مشاري، تكلم، الساكت عن الحق شيطان أخرس″ مع أنني كنت اعلم أن كلامي لن يرضيهم ولن يعجبهم، وسكتُ فترة طويلة، شهرا ونصف الشهر بعد الحدث، ومع أن نص “الساكت عن الحق شيطان أخرس” ليس آية ولا حديثا”.

 

وأضاف العفاسي: “تكلمت، ودعوت إلى الصلح، وقلت يا جماعة، الله عزو وجل يقول: وإن “وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما” فوجدت منهم هجوما وشتائم، وقالوا: هذا مأجور. دعوت للصلح فقط كما دعا له العريفي، ونبيل العوضي، حمزة زوبع، فلماذا مشاري الذي تمت مهاجمته؟”.

 

وتابع العفاسي قوله أنه “لم يطعن في الاخوان آنذاك، مشيرا الى أنه كانت له علاقات مع الجميع، ولكنه الآن يجد لزاما عليه أن يحذر منهم ومن دعوتهم الباطنية المضلة”.

 

كما وهاجم العفاسي حركة ورئيس مكتبها السياسي السابق لوضع يده في يد قتلة الشعب السوري، حسب زعمه.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابوعمر يقول

    حاول ان تعود الى طبيعتك مع اشقاءك في الادغال الافريقية……اشقاءك الغوريلات تنتظر على احر من الجمر…عجل…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.