السعودية تلبي أوامر “ترامب” وتبلغ “أوبك” بزيادة انتاجها بـ 500 ألف برميل

3

في استجابة سريعة لأوامر الرئيس الأمريكي الذي أعرب عن غضبه من والإمارات لعدم عملهما على تخفيض أسعار ، كشفت مصادر في لرويترز إن السعودية أبلغت المنظمة أنها ضخت 10.488 مليون برميل يوميا من النفط الخام الشهر الماضي بزيادة قدرها 458 ألف برميل يوميا عن المستوى الذي قالت إنها أنتجته في مايو/ أيار.

 

وأضافت المصادر أن مجمل إمدادات السعودية إلى الأسواق في يونيو/حزيران كان أكثر ارتفاعا من مستويات الانتاج من الآبار، مما يشير إلى أن المملكة باعت نفطا من صهاريج للتخزين.

 

وقالت المصادر إن إمدادات السعودية إلى الأسواق في يونيو/حزيران بلغت 10.579 مليون برميل يوميا وهو رقم يشمل الاستهلاك المحلي وكل الصادرات، بما في ذلك من صهاريج التخزين.

 

وقدرت كبلر للاستشارات أن صادرات السعودية من الخام زادت بمقدار 407 آلاف برميل يوميا في يونيو/حزيران إلى 7.62 مليون برميل يوميا مقارنة مع الشهر السابق.

 

واتفقت أوبك وروسيا ومنتجون آخرون للنفط الشهر الماضي على زيادة الإنتاج بدءا من يوليو/تموز، وتعهدت السعودية بزيادة “محسوبة” في الإمدادات لكنها لم تقدم أرقاما محددة.

 

وجدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم أمس اتهامه لأوبك بدفع أسعار البنزين للصعود وحث المنظمة على عمل المزيد.

 

وطمأن العاهل السعودي الرئيس الأمريكي إلى أن المملكة يمكنها زيادة إنتاج النفط عند الحاجة، وأن البلاد لديها طاقة إنتاجية فائضة تبلغ مليوني برميل يوميا يمكن استخدامها للمساعدة في تهدئة أسعار الخام للتعويض عن هبوط الإنتاج في فنزويلا وإيران.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. واقترب الوعد الحق يقول

    وأمير فيها سَلّم رايته لزعيمة الشر الآتية من الشواطئ البعيدة الغربية (أمريكا) بداية آخر الزمن فتجمع له صريخها من كل الدنيا ، وترد له عرش الملك ويخرب عراق في ملاحم بداية آخر الزمن . ويحارب أمير الذنب الصغير جيوش المهدي (الذنب هي الحجاز أو السعودية الآن) ، وحان خراب البلد مرة أخرى لان أميرها سر الفساد … المهدي يقتله ويعود الذنب إلى جسده..
    من مخطوطات مكتبة الكتابخانة في اسطنبول

  2. ابن الخطاب يقول

    يطيع الكلب امر صاحبه، والله ان الكلاب أشرف من ال سلول لعنة الله عليهم، وأن أميركا إنما عبارة عن دولة عهر تقوم على عهر حكام العرب والمسلمين.

  3. ابوعمر يقول

    آل سعوديخضعون للأمر الامريكي الصهيوني..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.