أكاديمية أردنية: هذه المكافأة التي ستمنح لـ”ابن سلمان” نظير موقفه الداعم لـ”صفقة القرن”

1

أكدت الاكاديمية الأردنية الدكتورة بأن ما تم كشفه حتى اللحظة مما بات يعرف بـ “”، يتعلق فقط في البعد الفلسطيني، كاشفة بان هناك بعدا آخر يتعلق بالخليج، يتم بموجبه السماح لولي العهد السعودي كثير من مناطق الجوار وذلك كمكافأة لموقفه من الصفقة.

 

وقالت “الوحش” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” # تعيد حساباتها في المنطقة وسيكون التغير فيها تغير “اتاتوركي” وستضم الكثير من مناطق الجوار ،،ما اعلن من #صفقة_القرن فقط البعد الفلسطيني اما البعد العربي الخليجي فيأخذ بالتمدد وبطريقة غير معلنة،، فقد وجب مكافئة ابن سلمان وستكون المكافئة مميزة #امتي”.

 

وكانت تقارير صحفية عديدة قد كشفت أن  قادة عرب وجهوا رسالة قوية إلى ممثلي ، دونالد ترامب، حذروه فيها من هذه الصفقة بقولهم إنها من الممكن أن “تزعزع الاستقرار الإقليمي للمنطقة بأسرها”.

 

ونشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية كواليس المناقشات والمفاوضات، التي أجراها ممثلي ترامب، جاريد كوشنر وجيسون غرينبلات بشأن التسوية للقضية الفلسطينية، ما يعرف باسم “صفقة القرن”.

 

ونقلت “هآرتس” تصريحات عن مسؤولين فلسطينيين أن المناقشات مع بعض قادة الدول العربية تضمنت توجيه رسائل قوية إلى الولايات المتحدة وترامب بأن أي خطة سلام في الشرق الأوسط لا تلبي التوقعات الفلسطينية، يمكن أن تزعزع الاستقرار الإقليمي للمنطقة بأسرها.

 

وقال أحد كبار المسؤولين: “ممثلو الدول العربية حذروا أعضاء الوفد الأمريكي من أن تداعيات الكشف عن خطة القرن قد تكون وخيمة على كل الشرق الأوسط”.

 

وتابع “كما أبلغ القادة العرب الإدارة الأمريكية بأن بلدانهم تتعامل مع تحديات داخلية لا تقل خطورة عن الحرب في سوريا أو التدخل الإيراني في المنطقة”.

 

ومضى بقوله: مثلا تواجه تحديات داخلية عديدة بجانب مكافحتها للإرهاب في سيناء، كما تتعامل الأردن مع صعوبات عديدة على الجبهة الداخلية، وتداعيات الحرب في سوريا لا تبسط الأمور بالنسبة لها.

 

واستطرد “كما أن السعودية تواجه تحديات مختلفة فيما يتعلق بالحرب على اليمن ومواجهة النفوذ الإيراني، والإعلان عن خطة القرن بدون القدس وبدون حق عودة اللاجئين، سيكون بمثابة زلزال من شأنه أن يقوض الاستقرار في المنطقة بأسرها، ولن يكون أحد مستعدا لمثل هذا الأمر حاليا”.

 

وفي نفس السياق، أشارت صحيفة “إسرائيل اليوم” إلى أن مصر والسعودية والإمارات والأردن قبلت بـ “صفقة القرن” التي تسعى إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى تسويقها لتصفية القضية الفلسطينية.

 

وحسب ما نقل موقع “ميدل إيست آي” البريطاني عن الصحيفة الإسرائيلية فإن مسؤولين كبارا من تلك الدول الأربع سلموا المسؤولين الأميركيين رسائل تفيد بأن “الدول العربية المعتدلة” لن تمنع الإدارة الأميركية من تقديم خطة السلام، حتى بدون موافقة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أو السلطة الفلسطينية.

 

وسبق أن نقلت القناة العاشرة الإسرائيلية تسريبات عن لقاء جمع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ببعض رؤساء المنظمات اليهودية الرئيسية في نيويورك.

 

وذكرت القناة أن ابن سلمان قال أثناء اللقاء الذي عقد في 27 مارس/آذار الماضي “إن الوقت قد حان كي يقبل الفلسطينيون ما يعرض عليهم، ويعودوا لطاولة المفاوضات، وإلا فليصمتوا وليتوقفوا عن التذمر”.

 

ونقلت القناة الإسرائيلية عن ولي العهد السعودي قوله إن القضية الفلسطينية ليست في سلم أولويات الحكومة ولا الرأي العام في السعودية، وإن هناك قضايا أكثر إلحاحا وأهمية كإيران.

 

وتواترت في الأشهر الأخيرة تقارير عن دعم سعودي لما يوصف إعلاميا بـ”صفقة القرن”، وهي خطة توشك إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إعلانها، وتتضمن مقترحا لتسوية وفق الرؤية الإسرائيلية، ويشمل ذلك دولة فلسطينية على مساحة محدودة من الضفة الغربية دون القدس المحتلة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. واقترب الوعد الحق يقول

    وأمير فيها سَلّم رايته لزعيمة الشر الآتية من الشواطئ البعيدة الغربية (أمريكا) بداية آخر الزمن فتجمع له صريخها من كل الدنيا ، وترد له عرش الملك ويخرب عراق في ملاحم بداية آخر الزمن . ويحارب أمير الذنب الصغير جيوش المهدي (الذنب هي (الحجاز.السعودية الآن) ، وحان خراب البلد مرة أخرى لان أميرها سر الفساد … المهدي يقتله ويعود الذنب إلى جسده…

    من مخطوطات الكتابخانة في اسطنبول
    مخطوطة منسوبة لأبي هريرة رضي الله عنه موجودة في مكتبة الكتابخانة باسطنبول:

    حرب آخر الزمان حرب كونية المرة الثالثة بعد اثنين كبيرين يموت فيهما خلق كثير ،الأولى يشعلها رجل كنيته السيد الكبير، وتنادي الدنيا باسم (هتلر)
    حرب الخليج الأولى((وحرب في بلد أصغر من عَجب الذنب (الكويت) ، يجمع أهل الدنيا لها ، كأنها أغنى بلد أولم عليها ألوالمون . . وأمير فيها سَلّم رايته لزعيمة الشر الآتية من الشواطئ البعيدة الغربية بداية آخر الزمن فتجمع له صريخها من كل الدنيا ، وترد له عرش الملك ويخرب عراق في ملاحم بداية آخر الزمن . ويحارب أمير الذنب الصغير جيوش المهدي ، وحان خراب البلد مرة أخرى لان أميرها سر الفساد … المهدي يقتله ويعود الذنب إلى جسده وفي عقد الهجرة بعد الألف وثلاثمائة واعقدوا عقودا يرى ملك الروم أن حرب الدنيا كلها يجب أن تكون ، فأراد الله له حربا. ولم يذهب طويل زمن،عقد وعقد فسلط رجلا من بلاد اسمها (جرمن) له اسم الهر ، أراد أن يملك الدنيا ويحارب الكل في بلاد ثلج وخير، فأمسى في غضب الله بعد سنوات نار أراده قتيلا سر الروش أوالروس . ))

    عبد الناصر والسادات
    ————————-
    وفي عُقود الهجرة بعد الألف وثلاثمائة، عُد خمسا أو ستا يحكم مصر رجل يكنى (ناصر) يدعوه العرب (شجاع العرب) وأذلّه الله في حرب وحرب وما كان منصورا ، ويريد الله لمصر نصرا له حقا في أحب شهوره ،وهو له ، فأرضى مصر رب البيت والعرب بأسمر سادا ، أبوه أنور منه ، لكنه صالح لصوص المسجد الأقصى بالبلد الحزين . وفي عراق الشام رجل متجبر …… و…… سفياني ، في إحدى عينيه كسل قليل، واسمه من الصدام وهو صدام لمن عارضه، الدنيا جمعت له في كوت صغير دخلها وهو مدهون، ولا خير في السفياني إلا بالإسلام،وهو خير وشر، والويل لخائن المهدي الأمين
    —————-
    وفي عقود الهجرة الإلف وأربعمائة ، واعقد ثلاثا او اربع……. يخرج المهدي الأمين ، ويحارب كل الكون يجمعون له الضالون والمغضوب عليهم ،والذين مردوا على النفاق في بلاد الإسراء والمعراج عند جبل مجدون ، وتخرج له ملكة الدنيا والمكر زانية اسمها (أمريكا) تراود العالم يومئذ في الضلال والكفر ، ويهود العالم يومئذٍ في أعلى عليين يملكون كل القدس والمدينة المقدسة . وكل البلاد تأتي من البحر والجو إلا بلاد الثلج الرهيب وبلاد الحر الشديد. ويرى المهدي أن كل الدنيا عليه بالمكر السيئ، ويرى الله أشد مكرا، ويرى أن كل كون الله له، إليه المرجع والمصير، وكل الدنيا شجرةٌ له أن يملكها فرعاً وجذرا (……) فيرميهم الله بأكرب رمي ويحرق عليهم الأرض والبحر والسماء وتمطر السماء مطر السوء، ويلعن أهل الأرض كل كفار الأرض، ويأذن الله بزوال كل الكفر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.